Accessibility links

اتحاد لجان المرأة الفلسطينية ينظم مسيرة في غزة ضد الاعتقالات التي قامت بها حركة حماس


نظم اتحاد لجان المرأة الفلسطينية الثلاثاء مسيرة نسائية احتجاجا على الاعتقالات التي تنفذها القوة التنفيذية التابعة لحركة حماس بين صفوف حركة فتح.

فقد تجمع حوالي 100 من النساء العضوات في لجان المرأة في ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة رفعن لافتات كتب عليها "نعم للحرية الشخصية" و"نعم للإعلام الصحافي والتعبير الحر".

وتوجهت المسيرة إلى مقر السرايا، حيث يوجد سجن غزة المركزي، للتضامن مع الأمهات اللواتي اعتقلت القوة التنفيذية أبناءهن في مسيرة يوم الجمعة الماضي بعد الصلاة التي دعت إليها حركة فتح وفصائل أخرى في الساحات العامة احتجاجا على حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ منتصف يونيو/حزيران.

وطالبت المشاركات بالإفراج الفوري عن المعتقلين الذين لا يزال نحو 50 منهم في السجن.

وكانت القوة التنفيذية قد اعتقلت العشرات من المشاركين في المسيرات وفرضت دفع كفالة تصل إلى 250 دولارا للإفراج عن كل معتقل. وقد احتج أهالي المعتقلين على هذه المبالغ، وأكد كثير منهم أنهم لا يملكون أيا منها.

وقالت جميلة صيدم عضو المجلس الثوري لحركة فتح: "إن المرأة شاركت في الفعاليات الشعبية والوطنية ولكن اليوم جاءت لترفع صوتها عاليا ضد ما قامت به وتقوم به حركة حماس من تعذيب وجرائم ترتكبها بحق أبناء شعبنا وما تقوم به من مداهمة البيوت والمؤسسات الوطنية."

وأضافت أن المرأة جاءت أيضا لترفع الصوت عاليا كي تقول لحماس: "أن لا مسار لكم بين إرادة شعبنا الفلسطيني بكافة شرائح منظمة التحرير الفلسطينية ولا وجود لكم إلا أن تعودوا لصوابكم وتعترفوا بأخطائكم من أجل أن تعودوا للصف الوطني وإلا ستبقون خارجين عن الصف الوطني بهذه الممارسات التي أساءت للتاريخ الفلسطيني وللقضية الفلسطينية".

وتابعت أن "حركة المقاومة الفلسطينية على مدار 45 عاما وهي تعطي وأوجدت الهوية الفلسطينية وأصبحت في مطلع قضايا العالم، وجاءت حركة حماس لتدمر هذا التاريخ وهذا الدم الفلسطيني الطاهر الذي سال قبل مجيء حماس وللأسف حماس تقتل وتنهب وتدمر وتسرق اليوم".

وقالت مريم أبو دقة عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن "رسالتنا كنساء فلسطين باسم كل أطر منظمة التحرير ونساء الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية دائما في الأوقات الصعبة تأتي وتأخذ دورها ونرفع صوتنا ونقول إن هذا خطأ."

وأضافت: "نحن موحدات كنساء فلسطين من كل التنظيمات والفصائل ضد التعدي على الحقوق والحريات، نحن مع عودة الأمور إلى ما كانت عليه وإنهاء الحسم العسكري ووحدة الأرض ووحدة القضية ووحدة الشعب".

وتابعت: "سنواجه كل ما يحدث بصدورنا ندافع عن وطننا وأبنائنا وشعبنا وقضيتنا وسنحمي سلاحنا ليبقى بوجه الاحتلال الصهيوني".
وطالبت أبو دقة بعدم الانحراف بالمسيرة عن مسارها مرددة: "نحن فلسطينيون ولسنا فتحاويين أو جبهويين".
XS
SM
MD
LG