Accessibility links

توقعات بتورط القاعدة في هجمات باكستان والسلطات ترفض إعلان حالة الطوارئ


قال وزير الداخلية الباكستانية أفتاب خان شيرباو إن التفجيريْن الانتحاريين اللذين استهدفا حافلة تابعة للجيش الباكستاني وسوقا تجاريا بالقرب من العاصمة إسلام أباد اليوم الثلاثاء لن يدفعا الحكومة إلى إعلان حالة الطوارئ في البلاد.

وأضاف: "هاتان الحادثتان خطيرتان وحزينتان وعلينا البدء بالتحقيقات لمعرفة خلفيتها. إلا أن ذلك لن يدفعُنا لتفسيرها بطريقة تؤدي بنا إلى إعلان حالة طوارئ".

وكان الهجومان الانتحاريان قد وقعا صباح الثلاثاء وأسفرا عن مقتل 25 شخصا وإصابة 66 آخرين وذلك قبل أسابيع قليلة من بدء الانتخابات الرئاسية في باكستان.

وقال الناطق باسم الجيش الجنرال وحيد إرشاد قد صرح لوكالة الصحافة الفرنسية بأن 17 موظفا في وزارة الدفاع كانوا من بين ضحايا التفجيريين الانتحاريين.
وكان المتحدث باسم الجيش الباكستاني وحيد إرشاد قد أكد أن أي جهة لم تعلن مسؤوليتَها عن الهجوم ودعا إلى انتظار التحقيقات لمعرفة دوافع الهجمات ومن يقف وراءها.

غير أن مسؤولا رفيع المستوى في أجهزة الاستخبارات الباكستانية صرح لوكالة الصحافة الفرنسية بأن الأسلوب الذي اعتمد في تنفيذ الاعتداءين، نفذ من قبل جهة تملك على ما يبدو معلومات جيدة، مشيرا إلى أنه يحمل توقيع القاعدة.
XS
SM
MD
LG