Accessibility links

مجهولون يحرقون مئات الأعداد من صحيفة سويدية نشرت رسما مسيئا للنبي محمد


ذكرت الشرطة السويدية الثلاثاء أن مجهولين قاموا ليلة الاثنين بإحراق ما بين 200 إلى 300 عدد من صحيفة "نيريكيس اليهندا" المحلية التي نشرت الشهر الماضي رسما كاريكاتوريا مسيئا للنبي محمد.

وأوضح توربجرن كارلسون المتحدث باسم شرطة المدينة لوكالة الصحافة الفرنسية ""ليس لدينا أي شاهد ولا يمكننا التكهن حول أسباب هذا العمل. بالتأكيد لن نعرف أبدا من أشعل النار ولا سبب قيامه بذلك".

جهود لمنع نشوب أزمة جديدة

يأتي ذلك في الوقت الذي تسعى فيه المنظمات الإسلامية الكبرى في السويد إلى منع نشوب أزمة عالمية جديدة شبيهة بالأزمة التي وقعت قبل حوالي سنتين إثر نشر صحيفة دنماركية رسوما كاريكاتورية عن النبي محمد.

وكانت إيران وباكستان ومنظمة المؤتمر الإسلامي ورجال دين أفغان قد أدانوا بشدة نشر الرسم الكاريكاتوري.

وأعلنت وزارة الخارجية الباكستانية الخميس الماضي أنها استدعت دبلوماسيا سويديا في إسلام أباد للاحتجاج على الرسم الكاريكاتوري وأبلغته بأن الكاريكاتور "شكل إهانة عميقة لمشاعر المسلمين الدينية".

البرلمان المصري

كما أدان البرلمان المصري الثلاثاء نشر الكاريكاتور في صحيفة سويدية ووصف هذه الرسوم بأنها "جريمة نكراء".

وقالت لجنة الشؤون الدينية في مجلس الشعب المصري في بيان "يؤسفنا هذا التصرف غير اللائق الذي يمثل عبثا لا يمكن السكوت عليه" واعتبرت أن نشر هذه الرسوم يمكن أن "يؤجج مشاعر الكراهية بين أتباع الديانات السماوية".

ودعت اللجنة المسلمين في جميع أنحاء العالم إلى إبلاغ سفراء السويد بالدول الإسلامية احتجاجهم على هذه الرسوم.

وكانت لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان المصري قد دعت إلى مثول المسؤولين عن نشر هذه الرسوم أمام القضاء حتى لا يتكرر ما حدث مرة أخرى.

وتأتي هذه القضية بعد سنتين من أزمة الرسوم الكاريكاتورية عن النبي محمد التي نشرت في سبتمبر/ أيلول عام 2005 في صحيفة "يلاندس بوستن" الدنماركية وأثارت موجة احتجاجات وتظاهرات عنيفة عمت العالم الإسلامي وتسببت بمقاطعة المنتجات الدنماركية.
XS
SM
MD
LG