Accessibility links

الرئيس المصري يحذر من تداعيات فشل المؤتمر الدولي للسلام


حذر الرئيس المصري حسني مبارك من وقوع انعكاسات سلبية في المنطقة إذا فشل المؤتمر الدولي للسلام الذي دعا الرئيس الأميركي جورج بوش إلى عقده في شهر نوفمبر/ تشرين أول المقبل.

ودعا مبارك خلال لقاء مع موفد اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط توني بلير إلى الإعداد الجيد لهذا المؤتمر.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد إن الرئيس المصري أكد ضرورة وضع أجندة واضحة وقواعد إسناد للاجتماع وكذلك طرح تصور واضح لنتائج ملموسة تخرج عن اللقاء تتعلق بقضايا الوضع النهائي للأراضي الفلسطينية.

وأكد مبارك استعداد بلاده للتعاون مع جميع الأطراف لضمان نجاح المؤتمر الدولي للسلام الذي دعا لعقده الرئيس بوش في وقت لاحق من هذا العام.

وعلى صعيد آخر، أعرب وزير الخارجية الإيطالي ماسيمو داليما عن أمله في انتهاء الخلافات بين حركتي فتح وحماس لتمهيد السبيل لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وقال داليما خلال مؤتمر صحفي عقده في الإسكندرية بعد لقائه الرئيس المصري حسني مبارك:

"لا أحد يرغب في قيام دولتين فلسطينيتين. إن حل الدولتين لا يعني قيام دولتين فلسطينيتين، إنه شيء مختلف عن ذلك. وبالنسبة لأمن إسرائيل أعتقد أن وحدة الشعب الفلسطيني مهمة أيضا. غير أن إيطاليا تتفق تماما مع القرار الأوروبي الخاص بعدم التفاوض مع حركة حماس".

وأكد داليما أن إيطاليا وسائر دول الاتحاد الأوروبي ستبذل قصارى جهدها خلال الأسابيع المقبلة لضمان نجاح المؤتمر الدولي المزمع عقده في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.
XS
SM
MD
LG