Accessibility links

وزراء الخارجية العرب يبحثون اليوم الإجتماع الدولي المرتقب للسلام


قال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إن المحور الأساسي للنقاش خلال القمة المصرية الأردنية التي جمعت الرئيس حسني مبارك والملك عبدالله الثاني كان حول المسألة الفلسطينية والسعي من أجل التسوية العادلة للقضية الفلسطينية ومؤتمر السلام الدولي المقرر عقده في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل في الولايات المتحدة.

وأضاف أبو الغيط خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني عبد الاله الخطيب أن الرئيس مبارك والملك عبدالله أعربا عن أملهما أن يخرج المؤتمر بجديد وأن يحقق تقدما في عملية السلام.

وأكد الوزير المصري أن هناك حاجة ماسة للم الشمل الفلسطيني تمهيدا لبدء عملية التفاوض بين إسرائيل وفلسطين.

وقال أبو الغيط إن بلاده ترى أن من الضروري دعوة سوريا إلى هذا المؤتمر كطرف معني بعملية السلام. وشدد على ان المفاوضات ينبغي أن تحقق هدف السلام الشامل في المنطقة بما يكفل استعادة الحقوق الفلسطينية.

وسيكون موضوع المؤتمر الدولي للسلام إحدى أهم القضايا المطروحة على وزراء الخارجية العرب الذين يعقدون الأربعاء في القاهرة اجتماعهم الدوري نصف السنوي.
XS
SM
MD
LG