Accessibility links

الأمير طلال بن عبد العزيز ينتقد احتكار السلطة في السعودية ويعتزم تأسيس حزب سياسي


كشفت صحيفة غارديان البريطانية عن أن الأمير السعودي طلال بن عبدالعزيز الأخ غير الشقيق للملك عبدالله يعتزم تأسيس حزب سياسي بمشاركة إصلاحيين سجنوا سابقا.

وقالت الصحيفة إنه من المتوقع أن تثير هذه الدعوة الإصلاحية من داخل العائلة الحاكمة حالة غضب خصوصا وأن السعودية تمنع قيام الأحزاب السياسية.

وأشارت غارديان إلى انتقاد الأمير طلال بن عبد العزيز ما أسماه باحتكار فئة واحدة داخل العائلة الحاكمة لجميع السلطات.

وقالت الصحيفة: "رغم أنه لم يسم أحدا بالاسم، إلا أنه كان يشير إلى أكثر الأمراء نفوذا لاسيما ولي العهد الأمير سلطان ووزير الداخلية الأمير نايف وحاكم الرياض الأمير سلمان وهؤلاء جميعا شأنهم شأن الأمير طلال والملك عبد الله هم أبناء مؤسس المملكة الملك عبد العزيز.

وأوضحت الصحيفة أنه قد سبق للأمير طلال أن دعا للقيام بإصلاحات مما تسبب في إبعاده لفترة وجيزة في ستينيات القرن الماضي، وأنه يعد أحد المقربين من الملك عبدالله الذي أشاد به ووصفه بأنه إصلاحي.

ولفتت الصحيفة إلى أنه لم يصدر أي تعليق من المسؤولين السعوديين بحكم أن العائلة المالكة لا تعلق على شؤونها الداخلية.

وكان الأمير طلال قد انتقد في حديث لوكالة أسوشيتد برس اعتقال إصلاحيين سعوديين وقال إنه يرحب بهم للانضمام بحزبه.

وأكد الأمير طلال أنه ليس بالأمر السهل تأسيس حزب، لكن علينا أن نقوم بذلك.
وأشار إلى رغبته في كسر احتكار بعض أعضاء العائلة المالكة للسلطة التنفيذية لما يزيد عن 70 سنة. ونوه الأمير طلال بالانفتاح السياسي لبعض الدول الخليجية المجاورة مثل الكويت والبحرين وسلطنة عمان التي تتسم بأنظمة سياسية محافظة.
XS
SM
MD
LG