Accessibility links

الجيش الأميركي يلوم رسميا قائدا سابقا لفرقة من المارينز وعقيدين فيها لدورهم في قضية حديثة


وجه الجيش الأميركي اللوم رسميا إلى الجنرال ريتشارد هاك القائد السابق لفرقة المارينز الثانية وعقيدين في مشاة البحرية "المارينز" لدورهم في التحقيق حول مقتل 24 مدنيا عراقيا في مدينة حديثة في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2005.

وطبقا لما جاء في بيان للجيش الأميركي الأربعاء، فإن الجنرال جيمس ماتيس قائد قاعدة كامب بندلتون في كاليفورنيا، حيث يتم النظر في القضية، لم يجد ما يثبت أن هؤلاء الضباط الكبار كانوا ينوون إخفاء الوقائع، لكنه توصل إلى أن تحركهم أو بالأحرى عدم تحركهم، يدل على افتقادهم لليقظة الضرورية التي يجب أن يتمتع بها كبار القادة.

وجرى توجيه التهمة في قضية حديثة إلى أربعة عناصر من المارينز مع توقف الملاحقة القضائية لاثنين منهم.

وكانت قوة من المارينز قد اقتحمت منزلين في مدينة حديثة سنة 2005 وقتلت 24 مدنيا منهم نساء وأطفال، زاعمين أنهم كانوا يثأرون لرفيق لهم قتل في انفجار عبوة ناسفة على الطريق المؤدية إلى مداخل المدينة.
XS
SM
MD
LG