Accessibility links

متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية يقول انه ليس من الضروري حل الشرطة العراقية


قال المتحدث باسم البنتاغون جيف موريلّ إن الوزارة لم تتلقَّ بعد نسخة ًمن تقرير الجنرال جونز عن الشرطة العراقية. وأضاف موريل أن جونز اطلع وزير الدفاع روبرت غيتس الأسبوع الفائت على الخطوط العريضة لتقريره بدون مناقشة أي من المواضيع بالتفصيل.

وأوضح موريلّ أن ما تناهى إلى إسماع الوزارة هو أن التقرير يتحدث عن مشاكل كبيرة تعانيها الشرطة الوطنية العراقية وقد أوصى بحلها. وقال موريل إن الوزارة تعارض هذه التوصية.

"لا نعتقد أن من الضروري حلَّ قوة الشرطة. إلا أننا نقر بوجود مشاكل حقيقية طائفية الطابَع في مؤسسة الشرطة الوطنية."

وأشار موريل إلى أن جهاز الشرطة الوطنية جهاز مؤلف من 25 ألف عنصر ٍمن أصل نحو 300 ألف عنصر يشكلون أجهزة الشرطة التابعة لوزارة الداخلية، وهو لا يعكس الاتجاه العام فيها. وقال إن القوات الأميركية تطبق بالتعاون مع الحكومة العراقية برنامَجاً لتطهير الشرطة الوطنية مما يشوبها من عيوب.

"مساعينا مستمرة في التحقق مجدداً من نظافة سيرة كلِّ عنصر ٍمرشح للانضمام إلى الشرطة الوطنية وإعادة تدريبها وإعادة دمجها في الجهاز."

وشدد موريل على مدى التزام الحكومة العراقية بتنظيف الشرطة الوطنية من الشوائب الطائفية قائلاً إنها سرّحت ضابطين كبيرين من قادة الفرق، وتسعة َقادةِ ألوية لأنها رأت أنهم يتصرفون بانحياز طائفي سافر.

التقرير يتهم قوة الشرطة بعدم الفعالية
XS
SM
MD
LG