Accessibility links

مؤتمر اقتصادي يشارك فيه مسؤولون أميركيون وعراقيون وزعماء عشائر الأنبار


عقد زعماء عشائر الأنبار السنية مؤتمرا اقتصاديا مع مسؤولين أميركيين وعراقيين اليوم الخميس لبحث سبل تعزيز التنمية الاقتصادية في المنطقة، وذلك بعد مضي ثلاثة أيام على الزيارة المفاجئة التي قام بها الرئيس بوش لتلك المنطقة.

وشارك نحو ثلاثة ألاف جندي أميركي وعراقي في حماية مبنى المحافظة في الرمادي حيث عقد الاجتماع الذي استمر يوما واحدا.

وحضر المؤتمر السيناتور الديموقراطي جوزيف بايدن الذي قدم للعراق خصيصا لحضور هذا المنتدى، كما حضر السفير الأميركي في بغداد رايان كروكر والليوتنانت جنرال راي أوديرنو ثاني أعلى مسؤول عسكري أميركي في العراق بالإضافة إلى وفد من الحكومة العراقية برئاسة نائبي رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وعادل عبد المهدي ونائب رئيس الوزراء برهم صالح.

وقال مسؤول أميركي إن هدف المؤتمر هو توفير الدعم الاقتصادي لمحافظة الأنبار التي انضم المتمردون السابقون فيها إلى الشرطة لقتال تنظيم القاعدة جنبا إلى جنب مع القوات الأميركية.

وكان الرئيس بوش قام بزيارة مفاجئة لقاعدة الأسد الجوية في المحافظة. وقد ألمح خلال زيارته إلى احتمال خفض عدد القوات الأميركية في العراق إذا ما استمر الوضع الأمني في تطور بالمحافظة التي كانت أحد أكبر معاقل التمرد في العراق.

مقتل اثنين من قادة القاعدة في ضاحية بغداد الجنوبية

من ناحية أخرى، أكد الجيش الأميركي أن قوة من متطوعين تابعين لعشائر سنية في جنوب بغداد تمكنوا بإسناد من قوات أميركية من قتل اثنين من قادة القاعدة وطرد هذا التنظيم من منطقة هور رجب الحزام الجنوبي لبغداد.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الكابتن كلاسكاس تشاد من الجيش الأميركي قوله إن قوة أميركية مكونة من 60 جنديا ونحو 105 من متطوعي العشائر شاركوا في عملية عسكرية في هور رجب بهدف طرد عناصر تنظيم القاعدة من هذه المنطقة التي يقدر عدد سكانها بثمانية آلاف نسمة.

وأضاف أن المعركة بدأت فجر الخميس واستمرت لعدة ساعات وأسفرت عن مقتل اثنين من القياديين واعتقال 30 مشتبها بهم.

وأفاد مصور الوكالة الفرنسية الذي يرافق القوات الأميركية بأن مسلحي العشائر احتفلوا في شوارع البلدة بعد أن تمكنوا من السيطرة على جميع شوارع المدينة حاملين قذائف أر بي جي وأسلحة رشاشة ثقيلة ومتوسطة.

ومن جانبه، قال الشيخ ماهر المعيني أحد أعيان المنطقة والذي قام بحشد المقاتلين لمواجهة القاعدة إن عناصر ما يسمى بدولة العراق الإسلامية سيطروا على المنطقة وسرقوا أموال أهلها وكل ما يملكون وقتلوا الأطفال والنساء والرجال.
وأضاف أن هذا التنظيم سيطر على هذه المنطقة منذ حوالي عام ونصف وقد بدأنا الحرب ضده منذ شهر ونصف.
وتابع أن قوات العشائر قامت اليوم بهجوم مباغت على أوكارهم وقتلوا عددا من قيادييهم واعتقلوا آخرين بينهم مقاتلون عرب.

وأكد الشيخ المعيني السيطرة على جميع مخابئ الأسلحة التي كان يملكها عناصر القاعدة الذين طردوا خارج المنطقة بالكامل وهم يحاولون العبور إلى مناطق محاذية أخرى لكننا لا نعطيهم الفرصة فسنلاحقهم أينما يفرون حسب قوله.
XS
SM
MD
LG