Accessibility links

هيومن رايتس ووتش: إسرائيل مسؤولة عن مقتل المدنيين من دون تمييز في حرب لبنان


ذكرت منظمة هيومن راتس واتش أن الضربات العسكرية الإسرائيلية العشوائية خلال الحرب مع لبنان العام الماضي أسفرت عن مقتل عدد كبير من المدنيين اللبنانيين.

وأكدت المنظمة في تقرير يقع في 247 صفحة نشر اليوم الخميس أن معظم المدنيين الذين قتلوا في لبنان خلال النزاع بين حزب الله وإسرائيل في صيف 2006 كانوا ضحايا هجمات إسرائيلية جرت من دون تمييز.

وأشار التقرير إلى أن العدد المرتفع للقتلى بين المدنيين اللبنانيين ناجم بشكل رئيسي عن عدم احترام إسرائيل المتكرر لواجب أساسي في قوانين الحرب أي واجب التمييز بين الأهداف العسكرية التي يمكن مهاجمتها بشكل مشروع والمدنيين الذين يتوجب عدم استهدافهم.

وأضافت المنظمة أن إسرائيل خاضت الحرب في عدد من الجوانب بلامبالاة تنم عن عدم مسؤولية حيال مصير المدنيين اللبنانيين منتهكة بذلك قوانين الحرب.

ورأت المنظمة أن إسرائيل لم تنتهج على ما يبدو سياسة متعمدة لقتل المدنيين غير أن الهجمات الجوية الإسرائيلية التي جرت بدون تمييز سببت سقوط الجزء الأكبر من المدنيين الذين بلغ عددهم 900 قتيل في لبنان.

سيارة إسعاف لبنانية بعد تعرضها لقصف إسرائيلي في الزهرانية في يوليو/تموز 2006

وقال التقرير إن أبحاث المنظمة أظهرت أن 1100 لبناني قتلوا في النزاع غالبيتهم من المدنيين، كما قتل 43 مدنيا إسرائيليا و12 جنديا نتيجة إطلاق حزب الله لصواريخ على إسرائيل.

ويستند التقرير إلى تحقيقات في الظروف التي أدت إلى مقتل 510 مدنيين لبنانيين بينهم 300 امرأة وطفل على الأقل.

وفي مؤتمر صحافي في القدس، أشار المدير التنفيذي للمنظمة كينيث روث إلى أن إسرائيل تحركت كما لو أن كل المدنيين استجابوا لندائها إخلاء جنوب لبنان مع أنها كانت تعرف أن الأمر ليس كذلك، موضحا أن إسرائيل لم تقم بواجبها في التمييز بين الأهداف العسكرية والمدنيين.

واتهم التقرير إسرائيل بشن حملة معتمدة ليس فقط على الجناح المسلح لحزب الله بل على مؤسساته السياسية والاجتماعية في بيروت وجنوب لبنان.

وقال روث في التقرير إن اعتبار إسرائيل لكل أجزاء حزب الله على أنها أهداف عسكرية مشروعة يعتبر انتهاكا للمعايير القانونية الدولية ويشكل سابقة خطرة.

رد الخارجية الإسرائيلية

من جانبه، رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية مارك ريغيف الانتقادات التي وردت في التقرير.

وقال ريغيف لوكالة الصحافة الفرنسية إن إسرائيل احترمت خلال الحرب ضد حزب الله المعايير المطبقة لنزاع مسلح والقانون الدولي المتعلق بقواعد الحرب.

وأكد ريغيف أن إسرائيل واجهت مشكلة خاصة مع حزب الله الذي لجأ إلى استراتيجية متعمدة تقضي باستخدام السكان المدنيين دروعا بشرية، معتبرا أن حزب الله بتصرفه بهذا الشكل انتهك بنفسه أحد أهم العناصر في القانون الدولي.

XS
SM
MD
LG