Accessibility links

مؤتمر اقتصادي في الأنبار بمشاركة مسؤولين أميركيين وعراقيين


عقد شيوخ عشائر الأنبار مؤتمرا اقتصاديا شارك فيه مسؤولون أميركيون وعراقيون لبحث سبل تعزيز التنمية الاقتصادية في المحافظة، وذلك بعد مضي ثلاثة أيام على الزيارة المفاجئة التي قام بها الرئيس جورج بوش إلى الأنبار.

ووفقا لوكالة الأنباء الفرنسية فقد حضر المؤتمر الذي افتتح الخميس وفد من الحكومة العراقية برئاسة نائبي رئيس الجمهورية طارق الهاشمي وعادل عبد المهدي ونائب رئيس الوزراء برهم صالح، فضلا عن الشيخ عبد الستار بزيع أبو ريشة رئيس مجلس صحوة العراق و11 شيخ عشيرة من مجلس صحوة الأنبار.

وحضر من الجانب الأميركي السناتور الديموقراطي البارز جوزف بايدن رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي الذي قدم للعراق لحضور ذلك المؤتمر، فضلا عن السفير الأميركي في بغداد رايان كروكر والليوتنانت جنرال راي أوديرنو مساعد قائد القوات الأميركية في العراق.

وقال السناتور بايدن لمجموعة من الصحافيين "إن وحدة العراق هو مشكلة عراقية. والأميركيون يريدون نجاحكم. وسنفعل كل ما في وسعنا لتمكينكم من النجاح".

وأضاف بايدن: "أنتم فقط تستطيعون تقرير مستقبلكم. ومن المشجع لنا أن نرى حكومة مركزية في بغداد تساعدكم هنا في الأنبار. ونحن في أميركا ننتظر لنرى مدى فعالية هذا التعاون".

وشدد بايدن على أن واشنطن ستراقب التعاون بين العراقيين "فإذا كان هذا التعاون واسعا فتستيطعون الاعتماد على أميركا، وإذا لم يكن كذلك فباستطاعتنا أن قول لكم وداعا منذ الآن".

وأضاف بايدن في السياق نفسه:
"إذا واصلتم تقدمكم فإننا سنواصل أيضا إرسال أولادنا وبناتنا ليريقوا دماءهم إلى جانبكم ولأجلكم، ولكن إذا قررتم أنكم لا تستيطعون العيش معا فالرجاء إعلامنا بذلك، لأن ابني الذي هو نقيب في الجيش يستطيع في هذه الحالة البقاء في الولايات المتحدة".

وقد حث الشيخ أبو ريشة باقي المحافظات على الحذو حذو محافظة الأنبار في تعاونها مع الحكومة، قائلا إنه يتمنى نجاح هذه التجربة في التنسيق والتعاون مع بغداد في باقي أنحاء العراق.

ولفت علي الدباغ المتحدث الرسمي باسم الحكومة العراقية في كلمته أمام المنتدى إلى أن الحقائق على الأرض يجب أن يتم فهماها من السياسيين في واشنطن، لإننا نجتاز وقتا حرجا، فالعراقيون أنفسهم لا يثقون في الحكومة، لضعف الخدمات، ولهذا فليس هناك حلا سحريا في العراق، حسب قوله .

وشارك نحو ثلاثة آلاف جندي اميركي وعراقي في حماية مبنى المحافظة في الرمادي حيث عقد الاجتماع الذي استمر يوما واحدا.

وقال مسؤول أميركي إن هدف المؤتمر توفير الدعم الاقتصادي لمحافظة الأنبار التي انضم المسلحون السابقون فيها إلى القوات العراقية، لقتال تنظيم القاعدة جنبا إلى جنب مع القوات الأميركية.

XS
SM
MD
LG