Accessibility links

بوش يشدد خلال لقائه الرئيس الصيني على أهمية التضامن الدولي بشأن الملف الإيراني


حث الرئيس بوش اليوم الخميس نظيره الصيني هو جنتاو في محادثاتهما في سيدني باستراليا على أهمية التضامن الدولي بشأن الملف الإيراني ولاسيما من جانب مجلس الأمن الدولي.

وجاء اللقاء بين بوش والرئيس الصيني قبيل منتدى آسيا والمحيط الهادئ أبيك، واستعرضا فيه مواضيع عدة ومنها كوريا الشمالية وتغير المناخ والقلق إزاء قضايا تجارية إضافة إلى انتقادات الولايات المتحدة لبكين بشأن سجلها في مجال حقوق الإنسان.
كما أعلن بوش أنه وافق على الدعوة لحضور الألعاب الأولمبية موضحا أن زيارته ستقتصر على البعد الرياضي.

وقال جيمس جيفري المستشار المساعد لبوش المكلف الشؤون الأمنية إن بوش شدد على أهمية التضامن الدولي في وقت يتجه فيه المجتمع الدولي نحو قرار ثالث محتمل ضد إيران.
ولفت أيضا إلى أن بوش شدد على أهمية تضامن الأعضاء الخمسة دائمي العضوية في مجلس الأمن الدولي.

وفيما يتعلق بتايوان، حذر الرئيس الصيني من أن الجزيرة تمر بمرحلة حساسة ومحملة بالمخاطر بعد أن دفعت السلطات التايوانية وبطريقة غير مبررة لتنظيم استفتاء حول انضمام تايوان إلى الأمم المتحدة.

وإلى جانب السياسة تطرق الرئيسان إلى مسألة ارتفاع حرارة الأرض خصوصا وأن بلديهما هما أكبر مصدر للتلوث في العالم.
ودعا الرئيس الصيني بعد لقائه بوش إلى أهمية التطرق إلى موضوع التغيير المناخي بطريقة ملائمة من خلال تعزيز التعاون الدولي، معتبرا أن الأمم المتحدة يجب أن تبقى الإطار الرئيسي للمفاوضات الدولية حول التغيير المناخي.
ولكن بوش الذي دعا الصين صراحة إلى بذل المزيد من الجهود لمحاربة التلوث، تحدث باختصار عن الرغبة في العمل حول التغير المناخي.

وبحث الرئيسان كذلك مفاوضات منظمة التجارة العالمية التي وصلت قبل أشهر إلى طريق مسدود والتي دعى قادة أبيك إلى توجيه نداء سياسي قوي لتحريكها.

كما تطرقا إلى العجز الأميركي التجاري الضخم إزاء الصين والذي يشكل موضوع خلاف متكرر بين البلدين.
وتتهم الولايات المتحدة الصين بالإبقاء على سعر صرف عملتها منخفضا للتأثير على تنافسية البضائع الأميركية في سوق الصين.

في هذه الأثناء تظاهر المئات ومن بينهم المنشق الصيني وي جنغشنغ احتجاجا على زيارة هو جنتاو.
كما شهدت طرقات سيدني قبل ذلك تظاهرة احتجاج على سياسة بوش في العراق رغم الانتشار الأمني الكثيف في المدينة.
XS
SM
MD
LG