Accessibility links

مقتل سبعة جنود أميركيين في هجومين منفصلين في الموصل والأنبار


أعلن الجيش الأميركي في العراق الجمعة أن سبعة من جنوده قتلوا الخميس في هجومين منفصلين في محافظتي الأنبار ونينوى.

وقال الجيش في بيان إن أربعة من عناصر مشاة البحرية (المارينز) قتلوا الخميس خلال عملية قتالية في محافظة الأنبار غرب العراق، بدون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وفي بيان آخر، أعلن الجيش مقتل ثلاثة من جنوده في انفجار عبوة ناسفة كانت موضوعة على جانب الطريق استهدفت دورية للجيش الأميركي في محافظة نينوى شمال العراق.

وبمقتل هؤلاء الجنود يرتفع عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ اجتياح العراق إلى 3748، حسب إحصاء لوكالة الصحافة الفرنسية بالاستناد إلى أرقام وزارة الدفاع الأميركية.

خفض عدد القوات الأميركية

من جهة أخرى، دعا تقرير أعدته لجنة يترأسها الجنرال المتقاعد جيمس جونز القائد السابق للقوات الأميركية في أوروبا، إلى إعادة النظر في حجم الوجود الأميركي في العراق تبعا لفاعليته وضرورته وكلفته.

وقال جونز في جلسة أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ إن الوجود اللوجستي الكثيف والمنشآت الكثيرة وعدد العاملين، أمور توجه رسالة تشير إلى ديمومة وقوة الاحتلال، وعلينا أن نعطي انطباعا عكسيا عن وجود اخف واقل كثافة.

وأوضح جونز أنه لا يعتقد أن وضع برنامج زمني للانسحاب الذي يطالب به الديموقراطيون يخدم المصلحة القومية للولايات المتحدة.

ووجهت اللجنة انتقادات حادة إلى الشرطة العراقية، مؤكدة أنها تعاني من الفساد والانقسامات الطائفية. ودعت اللجنة إلى تفكيكها وقالت إن الشرطة الوطنية التي تضم 26 ألف عنصر غير قادرة على القيام بعملها بفاعلية ولا يمكنها الاستمرار بشكلها الحالي.

ودانت اللجنة الخلل الخطير في أداء وزارة الداخلية التي تشرف على الشرطة، معتبرة أنها "وزارة بالاسم فقط".

غير أن وزارة الدفاع الأميركية رفضت تفكيك قوات الشرطة العراقية، مؤكدة أن جهودا تبذل لتحسين أدائها رغم مشكلة الانقسامات الطائفية.
XS
SM
MD
LG