Accessibility links

بتريوس سيوصي في إفادته أمام الكونغرس بخفض تدريجي للقوات الأميركية في العراق


ذكرت صحيفة بوسطن غلوب اليوم الجمعة أن قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفيد بتريوس الذي سيدلي الأسبوع المقبل بإفادته أمام الكونغرس سيوصي بخفض تدريجي للقوات الأميركية في العراق اعتبارا من الربيع المقبل.

وقال بتريوس للصحيفة في بريد الكتروني من بغداد: "بناء على التقدم الذي تحرزه قواتنا أتوقع أن نتمكن من التوصية بسحب بعض قواتنا من دون استبدالها بأخرى".

وأضاف بتريوس: "مع مرور الوقت فإن ذلك سيؤدي إلى خفض العدد الإجمالي للقوات في العراق. وستستغرق العملية وقتا، لكننا نريد أن نضمن الحفاظ على المكاسب الأمنية التي بذلت قوات التحالف والقوات العراقية جهدا كبيرا لتحقيقها".

وستحدث عملية خفض القوات التي يتوقعها بتريوس عند انتهاء فترة خدمة الألوية الخمسة الإضافية التي نشرت في العراق في إطار خطة الرئيس الأميركي لزيادة عديد القوات الأميركية في العراق، حسب الصحيفة.

وأضافت الصحيفة نقلا عن بتريوس إلى أنه لا يعتقد أن الولايات المتحدة ستحتاج إلى إرسال أعداد إضافية من الجنود، مشيرا إلى أن القادة الأميركيين هم بصدد تحديد الخطة المستقبلية مع انتهاء فترة خدمة القوات الإضافية في العراق.

بتريوس قد يقبل بسحب لواء كتنازل للكونغرس

من جهتها، نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مصادر طلبت عدم كشف هويتها أن الجنرال بتريوس قال للرئيس بوش إنه يرى أنه من الضروري إبقاء عديد القوات حاليا على حالها العام المقبل، لكنه قد يقبل بسحب لواء أي نحو أربعة آلاف عسكري في يناير/كانون الثاني كتنازل للكونغرس.

وقال مسؤول عسكري كبير للصحيفة إن بتريوس قلق من المخاطر والتهديدات وإنه يريد قدر الإمكان الإبقاء على أكبر عدد من القوات، إلا أن مسؤولين يشاركون في إعداد إفادة بتريوس قالوا إنه من غير الواضح ما إذا كان قائد القوات الأميركية في العراق سيكشف عن الموعد المحدد للانسحاب علنا، وفق الصحيفة.

سحب القوات يعتمد على زيادة الاستقرار في العراق

بدورها، نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤول أميركي بارز لم تكشف عن هويته قوله إن بتريوس أشار إلى استعداده لمناقشة سحب 2500 إلى 4500 جندي مطلع العام المقبل مع سحب عدد آخر في الأشهر المقبلة بناء على الظروف على الأرض.

وقالت الصحيفة إن عمليات سحب القوات ستعتمد على قدرة القوات الأميركية والعراقية على الحفاظ على ما تصفه الإدارة بالمكاسب التي تحققت أخيرا في مجال الأمن واتخاذ إجراءات تساعد في زيادة الاستقرار في العراق.

يذكر أنه ينتشر حاليا في العراق 168 ألف جندي أميركي بينهم 30 ألف جندي إضافي تم إرسالهم هذا العام لإحلال الاستقرار في بغداد ومحافظة الأنبار.

هذا وسيدلي بتريوس والسفير الأميركي في العراق ريان كروكر بإفادة حول التقدم المحرز في الحرب في العراق أمام الكونغرس الأسبوع المقبل.
XS
SM
MD
LG