Accessibility links

صحيفة إسرائيلية: رامون يعرض على الفلسطينيين انسحابا من الضفة وتبادلاً للأراضي


قالت صحيفة يديعوت أحرنوت في عددها الصادر الجمعة إن نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي حاييم رامون عرض على القادة الفلسطينيين انسحابا إسرائيليا من الضفة الغربية كجزء من مفاوضات الحل النهائي للسلام بين الطرفين.

وذكرت الصحيفة إن رامون التقى مع رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض وغيره من المسؤولين من أجل إعداد صيغة إعلان مشترك بين الفلسطينيين والإسرائيليين على المبادئ لكي يتم تقديمها في مؤتمر السلام الدولي المزمع عقده في نوفمبر/تشرين الثاني في الولايات المتحدة.

وقالت الصحيفة إن رامون عرض على الفلسطينيين أن تنسحب إسرائيل من كامل الضفة الغربية تقريبا بما في ذلك الأحياء العربية في القدس الشرقية كجزء من الاتفاق النهائي.
إلا أن تساهي موشي وهو متحدث باسم رامون رفض التعليق على تقرير الصحيفة.

أما من الجانب الفلسطيني فقد نفى وزير الإعلام الفلسطيني رياض المالكي أن يكون رامون التقى مع فياض أو أي مسؤول آخر في الحكومة الفلسطينية.

ووفقا لتقرير الصحيفة فإن الحدود بين إسرائيل والدولة الفلسطينية المستقبلية سوف تكون قريبة من مسار الجدار الأمني الفاصل، مما سيترك المساحات الاستيطانية الكبيرة التي تشكل ما بين 3 إلى 8 بالمئة من الضفة الغربية بيد إسرائيل.

وفي مقابل ذلك، سوف تتنازل إسرائيل عن بعض من الأراضي داخل إسرائيل للتعويض عن المناطق الفلسطينية في الضفة التي استحوذت عليها، وفقاً لتقرير الصحيفة.

ويحتمل أن تشمل هذه المساحة طريقا يصل بين الضفة الغربية وغزة وهو ما يطالب به الفلسطينيون.

وقالت الصحيفة إن اللاجئين الفلسطينيين الذين نزحوا من ديارهم عام 1948 لن يسمح لهم بالعودة إلى إسرائيل، بل يمكنهم العودة إلى الدولة الفلسطينية وسوف يتم إعداد صندوق دولي لتمويل إعادة توطينهم. أما بالنسبة للأماكن المقدسة في القدس فسوف توضع تحت سيطرة ديانات مختلفة ولن يسمح برفع أعلام أي دول فوقها.

وقالت الصحيفة إن الخطة شبيهة بتلك التي عرضت على الفلسطينيين في لقاء عام 2000 برعاية الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون بين رئيس السلطة الفلسطينية السابق ياسر عرفات ورئيس الوزراء الأسبق إيهود باراك.
XS
SM
MD
LG