Accessibility links

الولايات المتحدة ترد على اتهامات البرادعي بالتحضير لعملية عسكرية ضد إيران


ردت الولايات المتحدة اليوم الجمعة على انتقادات المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي والذي اتهمها ضمنا بالتحضير لعملية عسكرية ضد إيران، وكررت التأكيد أنها تفضل الوسائل الدبلوماسية.

وكان البرادعي قد صرح الجمعة لمجموعة من الصحافيين بأنه لا يملك أدلة تشير إلى أن طهران تجري أنشطة تهدف إلى تطوير سلاح نووي.

وأعرب أيضا عن الأسف لطبول الحرب التي يقرعها الذين يقولون إن الحل في الواقع هو قصف إيران، مشيرا بذلك صراحة إلى الإدارة الأميركية التي لم تستبعد الخيار العسكري لحمل إيران على وقف أنشطتها لتخصيب اليورانيوم.

وقال توم كايسي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية "آمل في ألا تنطوي هذه التصريحات على تلميح إلى الولايات المتحدة، لأنها ستكون تصريحات خاطئة".

وأضاف "أعتقد أنه سيكون من الصعب على أي كان أن يقول إن الولايات المتحدة لم تكن في طليعة الداعمين لما تقوم به الوكالة الدولية للطاقة الذرية مع مجلس حكامها ومجلس الأمن والمجموعة الدولية من أجل التوصل إلى تسوية".

وخلص المتحدث إلى القول "في استطاعتكم أن تسألونه إلى من كان يشير. لا أعرف شيئا. لكني أعتقد أن مواقف الولايات المتحدة حول هذا الموضوع واضحة جدا".

ووجه مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية طالبا عدم الكشف عن هويته، مزيدا من الانتقادات، واصفا ملاحظات البرادعي بأنها "مؤسفة" .

ويمارس الغربيون الذين يشتبهون في أن إيران تريد حيازة السلاح النووي، الضغوط لتبني قرار جديد في مجلس الأمن لثني طهران عن الاستمرار في تخصيب اليورانيوم.

أما البرادعي، فقد أعلن تأييده "هدنة" لتشجيع المفاوضات، من دون فرض عقوبات جديدة ولا أنشطة تخصيب جديدة.
وردا على سؤال عن التهديدات الإيرانية بوقف التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية إذا صدر قرار جديد، أعتبر المتحدث الأميركي أنها لن تؤدي إلا إلى تعزيز عزم الدول الغربية.

وقال كايسي إنه إذا أرادت إيران العودة إلى الوراء والحد من تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية أو مع أعضاء آخرين في المجموعة الدولية، فان ذلك لن يؤدي إلا إلى مزيد من العواقب الوخيمة على الحكومة الإيرانية، ومؤسفة للشعب الإيراني.

ومما يذكر أن إيران خفضت تعاونها مع الوكالة الدولية منذ سنتين، كما قال المسؤول الأميركي الذي طلب عدم الكشف عن هويته، واصفا التهديدات الإيرانية بأنها "ابتزاز".
XS
SM
MD
LG