Accessibility links

الرئيس بوش: السنة في الأنبار انضموا سابقا لتنظيم القاعدة إلا أنهم انقلبوا عليها في الآونة الأخيرة


أعرب الرئيس بوش عن تقديره لمشاركة دول في منطقة آسيا والمحيط الهادي في جهود بناء الديموقراطية في العالم. وشكر بوش تلك الدول على إرسال جنود إلى العراق والمشاركة في بناء الديموقراطية هناك.

وقال في كلمة ألقاها في قمة دول آسيا والمحيط الهادي التي تستضيفها مدينة سيدني الأسترالية "في العراق يعمل جنودٌ من أستراليا واليابان وكوريا الجنوبية على مساعدة الحكومة العراقية المنتخبة ديموقراطياً من أجل إعادة البناء والنهوض من تحت أنقاض الاستبداد."

وأضاف بوش أنه زار العراق وهو في طريقه إلى سيدني وتوقف في محافظة الأنبار التي حققت فيها القواتُ الأميركية نجاحاً ملحوظاً.

"كانت محافظة الأنبار معقِلاً لتنظيم القاعدة. وكان قادة القاعدة قد أعلنوا أنهم سيقيمون فيها ملاذاً آمنا يشنون منه هجمات على الولايات المتحدة، في المراحل الأولى."

وأوضح بوش أن العديد من الأميركيين الذين يُعتبرون خبراء في المنطقة أزالوا الأنبار من حساباتهم على أساس إننا خسرناها لصالح تنظيم القاعدة. لكن العكس هو الذي حصل.

"الأنبار محافظة سنية كان الناس فيها ينضمون للقاعدة لكنهم الآن انقلبوا عليها. لماذا؟ لأن الناس لا يريدون أن يسيروا خلف رؤية سوداوية."

وأكد بوش أن القوات الأميركية في الأنبار سارعت إلى تلبية نداءات شيوخ العشائر للمساعدة بعد أن قرروا أن ما يعرضه عليهم تنظيمُ القاعدة لا يقدّم لهم ولأولادهم مستقبلاً.
XS
SM
MD
LG