Accessibility links

الدوائر الطبية الدولية تقر بفاعلية الطب التبتي الصيني


أكد هوانغ فو كاى رئيس مستشفى بكين أن الطب التبتي الصيني، نسبة إلى الطب الذي يمارسه أهالي التبت، وغيره من الأدوية العرقية الأخرى تجذب انتباه العالم، مشددا على أن شهرتها ستزداد في المستقبل.

وفى مراسم افتتاح جمعية الطب العرقي الصيني تم انتخاب هوانغ نائبا للرئيس التنفيذي لإسهاماته الكبرى في ترويج الدواء التبتي، وأدوية الأقليات العرقية.

وقال هوانغ إن الدوائر الطبية الدولية أقرت بفاعلية الطب العرقي الصيني وخاصة الدواء التبتي، مشيرا إلى أن مستشفى بكين للطب التبتي والعرقي تستقبل سنويا أكثر من 20 ألف شخص من الزوار الأجانب.

وقال هوانغ فى مراسم الافتتاح إن الأجانب يعتقدون أن طب الصين العرقي ساحر ومدهش.

وأضاف أن الأطباء الأجانب لم يكونوا يتخيلون أن أمراضا مثل الروماتويد، والتهاب الفقرات المزمن، بالإضافة إلى الشلل النصفي يمكن علاجها بالاستحمام بالأدوية التبتية.

وقال هوانغ إن العالم بأسره مازالت تنقصه المعرفة بالطب التبتي الذي يبلغ عمره ألف عام، مؤكدا أن الطب العرقي لم يتراجع وحسب، بل اختفى كذلك، نظرا لأن معظمه لم يسجل على الورق.

ومن أجل إنقاذ الطب العرقي، تدعم الحكومة الصينية ماليا الخبراء والباحثين للقيام ببحوث واسعة النطاق في التبت، لإنقاذ وجمع طرق العلاج التقليدية لأهالي التبت. وحتى الآن، تم جمع ونشر كتاب يضم أكثر من 10 آلاف نوع من الوصفات الطبية.

وبدعم الحكومة، تعاونت مستشفى بكين للطب التبتي والعرقي مع الجامعات لإحياء الطب القديم، وتطوير بدائل من الأعشاب النادرة، بالإضافة إلى إنشاء بنك معلومات للوصفات الطبية النادرة.
وحققت المستشفى حاليا طفرة في زراعة نباتات السافرانال وزانغموشيانغ المستخدمة على نطاق واسع في الطب التبتي الحديث.
XS
SM
MD
LG