Accessibility links

الجبهة الإسلامية للإنقاذ في الجزائر تستنكر بشدة حادث التفجير الذي استهدف موكب الرئيس بوتفليقه


أعربت الجبهة الإسلامية للإنقاذ عن استنكارها الشديد للتفجيرات، التي استهدفت الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، في مدينة باتنة والتي ذهب ضحيتها عشرات المواطنين الأبرياء.

وجاء في بيان وقعه السبت عباسي مدني رئيس الجبهة الإسلامية للإنقاذ المقيم في الدوحة منذ سنوات، أن الأحداث الدموية الأخيرة أثبتت بأن الأزمة الجزائرية تزداد تفاقما ما لم تعالج في أسبابها الموضوعية بالحكمة البالغة والجدية المطلوبة.

ويقول مراسل "راديو سوا" في الدوحة أيمن عبوشي إن البيان جاء متفقا مع ما قاله بوتفليقة بأنه لا يوجد حل للأزمة الحالكة إلا من خلال المصالحة الوطنية لتحقيق السلم في بلدنا الجريح.

إلا أن البيان استطرد قائلاً إلى أن الشعب الجزائري لاحظ بأن المصالحة لم تكن إلا شكلية، وستليها الحلول الأمنية، وسياستها مبنية على إقصاء أطراف النزاع الموجودة مما استحال تحقيق السلم المنشود.

الأردن يدين عملية التفجير

من ناحية أخرى، أدان الأردن عمليات التفجير التي وقعت في الجزائر.

عامر العثمان مراسل "راديو سوا" في عمان:
XS
SM
MD
LG