Accessibility links

إسرائيل تدرس الإفراج عن عدد من السجناء الفلسطينيين ينتمون إلى حركة فتح قبل رمضان


من المتوقع أن يكون مجلس الوزراء الإسرائيلي قد ناقش في جلسته اليوم الأحد إطلاق سراح 100 سجين فلسطيني قبل بداية شهر رمضان كبادرة حسن نيّة من الحكومة الإسرائيلية، حسبما أفاد مسؤول حكومي مساء السبت.

وقالت صحيفة جيروسليم بوست الإسرائيلية الصادرة الأحد إن إطلاق السجناء إذا تمت الموافقة عليه من قبل المجلس فسوف يعلن ويناقش خلال اجتماع رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس المتوقع عقده يوم غدٍ الاثنين في القدس.

ويأتي هذا الإجراء بعد إطلاق سراح 250 سجين فلسطيني قبل شهرين، تطبيقا لذات المعايير وهي أن يكونوا من المنتمين إلى حركة فتح وأمضوا أغلب مدة عقوبتهم وبقي عليهم أكثر من سنة من فترة العقوبة.

وبالإضافة إلى إطلاق سراح السجناء الفلسطينيين سيناقش عباس وأولمرت وثيقة يحاولان صياغتها قبل انعقاد مؤتمر السلام الذي دعت إليه الولايات المتحدة في وقت لاحق من هذا العام بحيث تشكل إطارا لمفاوضات إضافية.

وتجدر الإشارة إلى أن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي لم يقدم أي معلومات حول ما يجري بحثه سوى القول إن الاجتماعات التي يجري عقدها تبحث "المبادئ الأساسية"، لكن صحيفة يديعوت أحرنوت نشرت الخطوط العريضة لخطة ديبلوماسية أعدها نائب رئيس الوزراء حاييم رامون.

ويتوقع أن تشكل خطة رامون والوضع في لبنان والتوتر مع سوريا أهم المواضيع التي ستناقش بوضوح خلال الاجتماعات التي تعقد هذا الأسبوع مع وزير خارجية البرتغال لويس أمادا الذي يصل إسرائيل الأحد، والذي تترأس بلاده الدورة الحالية لرئاسة الاتحاد الأوروبي، ووزير خارجية فرنسا برنار كوشنير الذي يصل الاثنين إلى إسرائيل.

وتكتسب زيارة كوشنير أهمية خاصة كونها الأولى لمسؤول فرنسي رفيع المستوى بعد انتخاب نيكولا ساركوزي رئيسا لفرنسا الصيف الماضي.
XS
SM
MD
LG