Accessibility links

اكتشاف عصابة نازية في إسرائيل يثير ذهولا وسط اليهود


أثار اكتشاف خلية إسرائيلية للنازيين الجدد موجة من الذهول لدى اليهود الذين عانوا من ويلات النازية قبل اندثارها في الحرب العالمية الثانية.

فقد أعلنت الشرطة الإسرائيلية اعتقال ثمانية نازيين جدد من المهاجرين من الاتحاد السوفييتي السابق تتراوح أعمارهم بين 16 و 21 عاما بعد اتهامهم بشن هجمات على اليهود المتدينين ومدمني المخدرات والمثليين والعمال الآسيويين وغيرهم من الأجانب، بالإضافة إلى إجراء اتصالات مع نازيين جدد في الخارج.

وقال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية:
"كانت هذه خلية نشطة للنازيين الجدد بدأت تمارس نشاطها في إسرائيل بشن هجمات وأعمال تخريب بالإضافة إلى مهاجمة بعض الأفراد. وللأسف تعرض بعض الأشخاص للأذى وقد حصلنا على جميع البيانات الخاصة بهذه الخلية بعد أن بدأنا التحقيق في أنشطتها قبل عام ونصف في أعقاب تعرض كنيسَيْن يهوديَيْن لأضرار".

وقال ريفيتال آلموغ الذي حقق مع المتهمين إنه من الصعب تخيل وجود مؤيدين للفكر النازي في إسرائيل، لكن ذلك حدث بالفعل. غير أن بعض الإسرائيليين قللوا من أهمية هذه الظاهرة كما تقول هذه المواطنة:
"نازيون جدد من اليهود أو الإسرائيليين؟ هذا شيء لا يصدق! هؤلاء الصبية بحاجة إلى الانخراط في ممارسة هواية ما. إنهم سفاحون وقطاع طرق، وقد فعلوا بعض الأشياء كرسم الصليب المعقوف والاعتداء على المشردين، إنهم مجرمون، وأنا لا آخذ هذه المسألة على محمل الجد".

وخلال تفتيش منازل المتهمين تم العثور على أزياء نازية وصور لأدولف هتلر وسكاكين وبنادق ومتفجرات.

هذا وقد طالب بعض أعضاء الكنيست بإجراء تعديلات في قانون العودة الذي يسمح لليهود بالهجرة إلى إسرائيل، كما دعا آخرون إلى سحب الجنسية الإسرائيلية من أعضاء هذه الخلية.
XS
SM
MD
LG