Accessibility links

واشنطن بوست تقول إن هناك خلافا بين فالون وبتريوس حول التعزيزات في العراق


قالت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر الأحد أن الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوة المتعددة الجنسيات في العراق لا يتفق مع رئيسه المباشر الأميرال وليام فالون قائد العمليات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط حول إستراتيجية التعزيزات.

وقالت الصحيفة إن الأميرال فالون يعتبر أن هذه الاستراتيجية التي تتمحور حول إرسال نحو 30 ألف جندي إضافي إلى العراق عام 2007، تتطلب مشاركة وحدات قد تكون ضرورية لمواجهة تهديدات أخرى في المنطقة.

وقد دافع كل من الجانبين عن موقفه قبل أسبوع أمام الرئيس بوش، علما بأن بتريوس تحدث من بغداد عبر دائرة تلفزيونية مغلقة.

وأضافت الصحيفة أن التوتر بين المسؤولين العسكريين بدأ هذا الصيف، حين أرسل فالون أدميرالا إلى بغداد لجمع معلومات. وبعيد ذلك، باشر فالون بوضع خطة تهدف إلى تقليص القوات الأميركية في العراق بشكل ملحوظ.

وتابعت الصحيفة أن فريق الجنرال بتريوس اعتبر هذا الأمر "تدخلا" في الخطة التي أعدها الأخير.

وقالت واشنطن بوست إن وليام فالون الذي عين في مارس/آذار الماضي على رأس العمليات العسكرية في الشرق الأوسط لا يثق بالقادة العراقيين ويشكك في الأسس التي تقوم عليها استراتيجية التعزيزات العسكرية.

وقال مسؤول في الإدارة الأميركية رفض الكشف عن هويته للصحيفة إن فالون يقول منذ اليوم الأول "الأمور ليست على ما يرام".

وسألت الصحيفة مسؤولا آخر رفيع المستوى في الإدارة عن طبيعة العلاقة بين الرجلين فأجاب: "هل العلاقات سيئة بينهما؟ إن القول بأنها سيئة يعد تلطيفا للوضع".
XS
SM
MD
LG