Accessibility links

إيران ترفض تعليق تخصيب اليورانيوم والبرادعي يدعو إلى منحه بعض الوقت للتحقق من نتائج التفتيش


يجتمع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية هذا الأسبوع لبحث التقرير الذي يقدمه مديرها محمد البرادعي حول إيران والذي يدعو فيه إلى منحه بعض الوقت حتى يتحقق من نتائج عمليات التفتيش التي تجريها الوكالة في إيران. ويشير البرادعي في تقريره إلى أن ثمة فرصة للعمل الدبلوماسي مع إيران لا سيما أنها تفتقر إلى أجهزة الطرد المركزي الكافية لإنتاج اليورانيوم المخصب على نطاق تجاري.

وقد أعربت إيران عن أملها في أن تتخذ الوكالة موقفا إيجابيا يستند إلى الواقع، بناء على تقرير البرادعي الاخير.

إيران ترفض تعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم

صرح علي لاريجاني المسؤول عن الملف النووي الإيراني في مقابلة مع التلفزيون الرسمي اليوم الأحد، مخاطبا البلدان الغربية عشية اجتماع في فيينا لمجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران لن تعلق برنامجها لتخصيب اليورانيوم حتى في حال قرر مجلس الأمن عقوبات جديدة على طهران.


وقال لاريجاني إن التعليق مستحيل، حتى لو تم التصويت على قرارين جديدين، فلن تعلق إيران برنامج تخصيب اليورانيوم.

الجدير بالذكر أن مجلس الأمن كان قد فرض مرتين حتى الآن عقوبات على إيران بسبب رفضها تعليق تخصيب اليورانيوم، الذي يمكن أن ينتج الكهرباء ويوفر الوقود أيضا للقنبلة النووية.

وتبحث الولايات المتحدة التي تتهم إيران بالسعي إلى حيازة السلاح النووي، في فرض مجموعة ثالثة من العقوبات.

وكان لاريجاني قد اعتبر الخميس الماضي في تصريح وزعته وكالة الأنباء الإيرانية أن فرض الأمم المتحدة عقوبات جديدة على إيران لن "تنفع"، لأن طهران باتت تمتلك "التكنولوجيا النووية".

فرنسا تعتبر البرنامج "خطرا كبيرا"

من ناحيته، حذر وزير الدفاع الفرنسي هيرفيه موران الأحد في الدوحة من "الخطر الكبير" الذي يشكله البرنامج النووي الإيراني على منطقة الخليج.

وقال موران ردا على سؤال خلال مؤتمر صحافي قبل عودته إلى فرنسا إنه يجب أن تحصل مساهمة إقليمية لحمل إيران على الإدراك أن الخطر النووي هو خطر كبير لزعزعة استقرار المنطقة.

وأضاف: "من الواضح أن الوضع مثير للقلق إذ أن المنطقة تعاني من عدم استقرار كبير"، داعيا "الدول المعتدلة في الخليج إلى إيجاد سبل الحوار".

وقال موران إنه تطرق الأحد مع ولي عهد قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني إلى الكلمة التي ألقاها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الشهر الماضي أمام مؤتمر السفراء الفرنسيين في باريس.

وقال الرئيس الفرنسي يومها أن احتمال أن تمتلك إيران السلاح النووي أمر غير مقبول وأن الأزمة حول البرنامج النووي الإيراني هي على الأرجح الأزمة الأخطر التي يواجهها النظام الدولي.

وقال ساركوزي إن امتلاك إيران للسلاح النووي أمر غير مقبول.

وقال وزير الدفاع الفرنسي: "بين الغيوم التي تغطي سماء المنطقة فإن الغيمة الأكبر والأكثر إثارة للقلق هي تلك المتعلقة بسياسة إيران".
XS
SM
MD
LG