Accessibility links

زيباري يحذر دول الجوار من التدخل في شؤون العراق الداخلية


انتقد العراق في ختام مؤتمر دول الجوار حول الأمن الذي عُقد في بغداد الأحد التدخل في شؤونه الداخلية محذرا في الوقت نفسه من احتمال انتقال عدوى عدم الاستقرار والأمن إلى البلدان المجاورة جميعها.

وقال وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري في نهاية المؤتمر إن كثيرا من البلدان تقول إنها تدعم الاستقرار والأمن في العراق لكنها في الوقت نفسه تتدخل بطرق مختلفة في شؤونه الداخلية.

وقال زيباري إن القصف الإيراني على قرىً في إقليم كردستان شمال البلاد يُلحق الأذى بأمن العراق واستقراره ولا يساعد في تهدئة الأوضاع في المنطقة وقال إنه لا يريد أن يؤثر ذلك على العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقال زيباري أمام وفود 22 دولة ومؤسسة دولية إن العراقيين يريدون السيطرة على الحدود لمنع تسلل الإرهابيين إلى العراق وإن "النار المشتعلة ستطال الدول المجاورة وتعرضُها للخطر" على حد قوله.

وقد هدف المؤتمر إلى وضع حلول لإنهاء أعمال العنف المذهبية الطابع، والحفاظ على مصادر الطاقة واستتباب الأمن فضلا عن إيجاد حل لمشكلة تدفق اللاجئين.

وأعلن زيباري في ختام المؤتمر أن المؤتمر تركز على ثلاث نقاط تتعلق بمراجعة أعمال لجان مؤتمر الشيخ، والاتفاق على اجتماع وزراء خارجية دول الجوار في إسطنبول، فضلا عن تشكيل أمانة عامة لمتابعة أعمال مؤتمر بغداد.

هذا، وقد كشف رئيس الوفد الإيراني محمد رضا باقري في مؤتمر صحافي منفصل عن نية إيران تخصيص مليار دولار لمساعدة العراق في إعادة بناء بناه التحتية، فضلا عن توفير الوقود والطاقة الكهربائية، معلنا استعداد إيران التباحث مع الجانب الأميركي في حال طلب العراق ذلك.
XS
SM
MD
LG