Accessibility links

لجنة أميركية لتقييم عمل قوات الأمن العراقية توصي بحل قوات الشرطة الوطنية


خلص تقرير لجنة تقييم عمل قوات الأمن العراقية التي كلفها الكونغرس بهذه المهمة قبل أشهر، إلى أن القوات العراقية لن تتمكن من السيطرة على الأوضاع الأمنية في البلاد بشكل مستقل خلال الأشهر الثمانية عشر المقبلة.

وقال رئيس اللجنة الجنرال المتقاعد جيمس جونز في لقاء تلفزيوني مع شبكة NBC الأميركية الأحد أن استغناء القوات العراقية عن مساعدة القوات الأميركية يعتمد على عدة عناصر:

"العنصر الأول هو قدرة الحكومة العراقية على تحقيق مصالحة وطنية حقيقية تساعد على حل العديد من المشكلات الداخلية. عندما يحدث هذا سوف يتمكن الجيش من التركيز على حماية الحدود، وهو أمر ضروري. عندئذ سوف تتمكن قوات الشرطة من التركيز على تحقيق الأمن والاستقرار. وتقديرنا هو أن هذه الأمور ستتطلب فترة تتراوح بين ثلاثة أعوام وأربعة".

وقال جونز إن بقاء القوات الأميركية في العراق يعتمد أيضا على التهديدات الخارجية التي يتعرض لها ذلك البلد:

"نحن قلقون للغاية من الدور المتزايد الذي تلعبه إيران خاصة في جنوب البلاد. كما أننا قلقون من أن سوريا تمثل بوابة لعبور المقاتلين الأجانب إلى العراق. ولكننا نعتقد أن الجيش العراقي، بالتعاون مع قوات الشرطة، سيتمكن من حفظ الأمن داخليا والتركيز من ثم على حماية الحدود".

وبشأن توصية اللجنة بحل قوات الشرطة الوطنية العراقية، أعرب عضو اللجنة تشارلز رامزي عن اقتناع اللجنة بذلك الأمر رغم ما أثاره من انتقادات عراقية. وقال رامزي، الذي شغل سابقا منصب مدير شرطة العاصمة الأميركية:

"نرى أنه يجب حل الشرطة الوطنية العراقية وإعادة تنظيمها بمهمة جديدة، لأنها تعاني من انقسام طائفي شديد. 85 بالمئة من تلك القوة من الشيعة و13 بالمئة من السنة. وأعضاؤها مكروهون في الشارع العراقي".
XS
SM
MD
LG