Accessibility links

وزير إسرائيلي يؤكد اعتقال قائد عسكري في حماس واستخدامه في المبادلة مع شاليت


كشف وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي آفي ديختر اليوم الاثنين أن قائدا عسكريا لحماس اعتقلته إسرائيل الأسبوع الماضي سيستخدم لمبادلته بالجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت الذي أسرته مجموعات فلسطينية مسلحة منذ أكثر من عام.

ففي تصريح لإذاعة الجيش الإسرائيلي، قال ديختر إن اعتقال القائد العسكري لحماس يمنح إسرائيل ورقة رابحة في ما يتعلق بالإفراج عن شاليت.

وكانت حركة حماس قد أعلنت يوم السبت الماضي أن مسؤولا في القوة التنفيذية التابعة لحماس ومساعده أسرا ليل الجمعة السبت من قبل قوة إسرائيلية دخلت رفح جنوب قطاع غزة.

وأوضحت الحركة أن المعتقلين هما مهاوش القاضي مسؤول العلاقات العامة في القوة التنفيذية ومساعده صقر عبد العال.

وصرح متحدث باسم الجيش الإسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية حينذاك بأن ليس لإسرائيل أي علم بمثل هذه العملية.

وديختر هو أول مسؤول إسرائيلي يؤكد اعتقال القاضي.

وقد قارن عملية الاعتقال بخطف إسرائيل لاثنين من القادة الشيعة اللبنانيين عبد الكريم عبيد عام 1989 ومصطفى الديراني عام 1994 والإفراج عنهما في العام 2004 في إطار عملية لتبادل الأسر مع حزب الله.

وأضاف ديختر: "في نهاية المطاف استخدما في عملية مبادلة مهمة جدا".

وردا على سؤال حول ما إذا كان القاضي سيستخدم في مبادلة، قال ديختر "بالتأكيد".

XS
SM
MD
LG