Accessibility links

أصداء واسعة لفيلم Rendition في مهرجان تورنتو


عرض خلال مهرجان تورنتو فيلم Rendition للمخرج الجنوب الإفريقي غافين هود، عن عمليات نقل الولايات المتحدة متهمين بالإرهاب إلى دول يمارس فيها التعذيب.

ويسرد الفيلم قصة إيزابيلا التي تجسد الممثلة ريس ويذرسبون شخصيتها، التي تبحث عن زوجها أنور الإبراهيمي (عمر متولي) الذي اختفى عندما كان عائدا من رحلة عمل.

واعتقلت وكالة الاستخبارات المركزية CIA الإبراهيمي، الأميركي من أصل مصري، اثر اتصال هاتفي تلقاه من إرهابي معروف.

ويظهر متولي في الفيلم جائعا ومتورما وفي حالة صدمة، يجسد الأشخاص الذين يصبحون ضحية دولة يفترض أن تحمي مواطنيها. وقال المخرج للصحافيين انه استوحى فكرة الفيلم من الخيبة الكبيرة التي يشعر بها الأفراد لدى اعتقالهم ونقلهم سرا من قبل السلطات الأميركية إلى سجون في إطار حملة مكافحة الإرهاب.

وشاءت الصدفة أن يعرض فيلم Rendition في اليوم نفسه الذي اعلن فيه مدير CIA مايكل هيدن عن هذه الممارسات والأساليب مؤكدا أن "المعلومات التي سمحت لنا بجمعها قيمة للغاية".

وكان لهذا الفيلم أصداء خاصة بين المشاهدين الكنديين بسبب نقاط الشبه بين قضية ماهر عرار الكندي من أصل سوري الذي اعتقلته السلطات الأميركية في 2002 عندما توقف أثناء رحلة في نيويورك ونقل إلى سوريا حيث اعتقل لعام تقريبا وتعرض للتعذيب.

وكانت لجنة تحقيق كندية برأته لاحقا من الشبهات التي كانت تحوم حوله بأنه على علاقة بالإرهاب. وحصل عرار في مطلع العام الحالي على اعتذارات رسمية من الحكومة الكندية وتعويضات بقيمة 11 مليون دولار كندي (أكثر من عشرة ملايين دولار).

ويعرض الفيلم أيضا وجهة نظر الجانب الآخر حيث تؤدي فيه الممثلة ميريل ستريب دور مسؤولة في CIA مقتنعة بجدوى وفعالية هذه العمليات التي ساهمت في رأييها في إنقاذ حياة الملايين.

XS
SM
MD
LG