Accessibility links

الجزائر وليبيا اكبر الخاسرين ومصر يتحدد مصيرها الشهر المقبل في تصفيات أمم أفريقيا 2008


فشلت الجزائر وليبيا في حجز بطاقتيهما إلى نهائيات بطولة أمم أفريقيا لكرة القدم المقررة في غانا مطلع العام المقبل، فيما يبقى مصير مصر حاملة اللقب معلقا حتى 12 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل عندما تلتقي بوتسوانا في الجولة السادسة الأخيرة من تصفيات المجموعة الثانية.

وضمن 13 منتخبا حتى الآن تأهله إلى النهائيات وهي غانا المضيفة والمغرب وتونس والسودان ونيجيريا والكاميرون وساحل العاج وصيفة بطلة الدورة الأخيرة وزامبيا وجنوب أفريقيا وناميبيا والسنغال وانغولا وغينيا.

وتبقى 3 بطاقات ستحسم في 12 أكتوبر/تشرين الأول المقبل عندما تقام الجولة السادسة الأخيرة المؤجلة من المجموعتين الثانية والتاسعة، حيث تلتقي مصر مع بوتسوانا، وموريتانيا مع بوروندي ضمن المجموعة الثانية، وتوغو مع مالي، وسيراليون مع بنين ضمن التاسعة.

وتتنافس مصر وبوتسوانا وبوروندي على بطاقة المجموعة الثانية، فيما انحصر الصراع على بطاقة المجموعة التاسعة بين توغو ومالي وبنين.

وتتصدر مصر المجموعة الثانية برصيد 9 نقاط مقابل 7 لبوتسوانا وبوروندي، فيما تتصدر مالي وتوغو المجموعة التاسعة برصيد 9 نقاط بفارق نقطة واحدة أمام بنين.

وتحتاج مصر إلى التعادل في مباراتها الأخيرة ضد بوتسوانا للتأهل إلى النهائيات بغض النظر عن مباراة موريتانيا وبوروندي، لأنه في حال فوز الأخيرة فإنها ستتساوى مع الفراعنة نقاطا وستكون البطاقة من نصيب الأخيرة لأنها تتفوق على بوروندي في المواجهات المباشرة فقد فازت مصر 4-1 في الجولة الأولى في الإسكندرية وتعادلا سلبا في بوجمبورا أمس الأحد.

يذكر أن تونس حجزت البطاقة الأولى كأفضل منتخب ثان (13 نقطة في المجموعة الرابعة)، وانتزعت جنوب أفريقيا البطاقة الثانية (11 نقطة في المجموعة الحادية عشرة).
وكانت أوغندا قد تغلبت على النيجر 3-1 أول من أمس السبت في كمبالا.

وتدين جنوب أفريقيا بتأهلها إلى النهائيات لغامبيا التي تغلبت على الجزائر 2-1 في بانجول.

وكانت الجزائر بحاجة إلى الفوز لضمان تأهلها إلى النهائيات، بيد أنها فشلت في تحقيق ذلك ومنيت بخسارة حرمتها من التواجد في العرس القاري للمرة الثانية على التوالي بعدما غابت عن نهائيات مصر 2006، علما بأنها أبلت بلاء حسنا في الدورة قبل الأخيرة في تونس عام 2004 عندما بلغت الدور ربع النهائي وخرجت أمام المغرب.

ولم يكن حال ليبيا أفضل من الجزائر وخرجت بدورها خالية الوفاض من التصفيات بتعادلها أمام مضيفتها الكونغو الديموقراطية 1-1.

وكانت ليبيا بحاجة إلى الفوز لبلوغ النهائيات، لكنها سقطت في فخ التعادل بهدف لخالي في الدقيقة 50 مقابل هدف لشعباني نوندا في الدقيقة 39 من ركلة جزاء.

واستفادت ناميبيا من تعادل الكونغو الديموقراطية وليبيا، لأنها تغلبت على مضيفتها إثيوبيا 3-2 وانتزعت صدارة المجموعة.

وخيب المنتخب المصري حامل اللقب الآمال بسقوطه في فخ التعادل أمام مضيفته بوروندي صفر-صفر. وهو التعادل الثاني على التوالي للمنتخب المصري بعد الأول أمام مضيفته موريتانيا 1-1 في الجولة الرابعة، وبالتالي عجزت عن تحقيق الفوز خارج قواعدها.

ولم يقدم المنتخب المصري أداء مقنعا وظهر بمستوى متواضع وطريقة لعب عشوائية أمام منتخب دافع طيلة المباراة. كما شهدت المباراة طرد قائد الفراعنة احمد حسن في الدقيقة 48 من عمر المباراة.
XS
SM
MD
LG