Accessibility links

هنيه يعرب لولي العهد السعودي عن استعداده للقاء عباس في السعودية لإنهاء الأزمة الفلسطينية


أكد إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في اتصال هاتفي مع ولي العهد السعودي مساء الاثنين استعداده للقاء الرئيس محمود عباس في المملكة العربية السعودية لإنهاء الأزمة الفلسطينية الداخلية على أساس الالتزام باتفاق مكة المكرمة.
وقال طاهر النونو المتحدث باسم الحكومة المقالة لوكالة الصحافة الفرنسية: "جرى اتصال هاتفي قبل قليل بين رئيس الوزراء هنية وولي العهد السعودي الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود."
وأضاف المتحدث أن هنية أكد التزامه بالعودة للعمل باتفاق مكة وتمسكه بوحدة الشعب ووحدة غزة والضفة وقال نحن مستعدون للقاء الرئيس عباس في رحاب المملكة العربية السعودية.

هذا ومن المقرر أن يزور الرئيس محمود عباس المملكة الثلاثاء ويلتقي العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز.
وأضاف النونو أن هنية الذي هنأ القادة السعوديين بمناسبة شهر رمضان أكد تمسكه باتفاق مكة واعتبره صالحا للخروج من الأزمة الحالية، واعتبر أن ما حدث هو خلاف بين الأخوة، في إشارة إلى المواجهات الدامية بين قوات الأمن الموالية لعباس وتلك الموالية لحماس والتي انتهت بسيطرة حماس على قطاع غزة منتصف يونيو/حزيران.

وأشار النونو إلى أن ولي العهد السعودي ثمن موقف هنية وتمسكه باتفاق مكة ووعد بنقل الرسالة إلى خادم الحرمين الملك عبد الله والعمل على تخفيف الحصار عن الشعب الفلسطيني.

وأعلن السفير الفلسطيني في السعودية جمال الشوبكي الأحد لوكالة الصحافة الفرنسية أن عباس سيؤكد للعاهل السعودي تمسكه باتفاق مكة بين الفلسطينيين وأن هذا الاتفاق لا يزال يصلح كمخرج للوضع المتأزم في الأراضي الفلسطينية.
وأضاف قائلا إن ذلك يبقى مشروطا بعودة الأوضاع إلى ما كانت عليه في قطاع غزة قبل سيطرة حركة حماس.

جدير بالذكر أن السعودية رعت في 8 فبراير/شباط لقاء بين قادة حركتي فتح وحماس في مكة المكرمة أفضى إلى الاتفاق على وضع حد للاقتتال وتشكيل حكومة وحدة وطنية فيما عرف باتفاق مكة.
إلا أن عباس أقال حكومة الوحدة التي نتجت من الاتفاق في 14 يونيو/حزيران في خضم المواجهات الدامية بين فتح وحماس في قطاع غزة انتهت بسيطرة حركة حماس على كامل قطاع غزة.
XS
SM
MD
LG