Accessibility links

الجهاد الإسلامي ولجان المقاومة يتبنيان عملية قصف قاعدة إسرائيلية وإصابة 57 جنديا فيها


أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية اليوم الثلاثاء مسؤوليتهما عن قصف عسقلان في عملية مشتركة أسفرت عن جرح 57 جنديا إسرائيليا.

وقال أبو حمزة أحد قادة سرايا القدس في مؤتمر صحافي في غزة: "إن سرايا القدس وألوية الناصر صلاح الدين كامل تعلنان مسؤوليتهما عن قصف مدينة عسقلان بصاروخين من طراز قدس وناصر في عملية أطلقتا عليها اسم فجر الانتصار".

وأكد أبو حمزة الذي كان ملثما ومحاطا بعدد من المسلحين من ناشطي سرايا القدس وألوية الناصر صلاح الدين أن خيار المقاومة هو الخيار الأمثل والأوحد.

وكان متحدث عسكري إسرائيلي قد أعلن أن 57 جنديا إسرائيليا جرحوا ليل الاثنين الثلاثاء في سقوط صاروخ في قاعدة زيكيم العسكرية جنوب مدينة عسقلان والواقعة شمال قطاع غزة.

ولم تذكر المصادر مدى خطورة إصابات الجنود الجرحى الذين تم نقلهم إلى مستشفيات بمروحيتين وحوالي 20 سيارة إسعاف. وهذه هي أكبر حصيلة للجرحى تسجل في هجوم بصواريخ فلسطينية منذ أشهر.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت حذر الأسبوع الماضي من أن إسرائيل لن تتردد في شن ضربات على الناشطين الفلسطينيين الذين يطلقون صواريخ من قطاع غزة حيث تسيطر حرك حماس.

وقد طلب أولمرت من الجيش وضع الخطط اللازمة لوقف إطلاق هذه الصواريخ من دون أن يستبعد أن تتضمن إجراءات قد تؤثر على السكان المدنيين في قطاع غزة.

كذلك هدد وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود بارك الأربعاء الماضي بشن عملية واسعة على قطاع غزة في حال تواصل إطلاق الصواريخ على جنوب إسرائيل.

وقال باراك إنه يمكن أن نكون قد اقتربنا من الوضع الذي بات فيه من الضروري القيام بعملية برية واسعة لوقف إطلاق الصواريخ ووقف تعزيز المجموعات المسلحة الفلسطينية.

يذكر أن إسرائيل لم تتمكن من وقف إطلاق الصواريخ من غزة رغم العمليات العسكرية والضربات الجوية التي شنتها على القطاع منذ انسحابها منه عام 2005.
XS
SM
MD
LG