Accessibility links

ندوة الداعية عمرو خالد تجتذب حشدا في واشنطن


اجتمع حشد غفير من العرب والمسلمين في قاعة في ضاحية كريستال سيتي خارج العاصمة واشنطن قادمين من مختلف مناطق الساحل الشرقي للولايات المتحدة للإستماع إلى الداعية المصري عمرو خالد في ثاني زيارة له للولايات المتحدة.

واهتمت وسائل الإعلام الأميركية بتغطية هذه الزيارة ومن بينها صحيفة واشنطن بوست التي نشرت تقريرا عنها في عددها الصادر اليوم الثلاثاء.

وأشارت الصحيفة إلى أن زيارة عمرو خالد تأتي عشية إحياء الذكرى السادسة لهجمات 11 سبتمبر "الإرهابية" في الولايات المتحدة والتي خلفت زهاء 3 آلاف قتيل.

وقد افتتح الندوة مخاطبا الحضور بقوله: " أنا أشعر بما سببته لكم هجمات 11 سبتمبر. إنكم تصرخون عاليا، هذا ليس من الإسلام في شيء، ونحن نرفض ما حدث".

وكان في استقبال الداعية المصري عدد غفير من العرب والمسلمين من مختلف الأجناس والأعمار، حضروا كي يستمعوا إلى الداعية المشهور بخطبه التي تبث عبر القنوات الفضائية الناطقة بالعربية والتي تتميز بأسلوبه السلس ونظرته المعتدلة والعملية للإسلام وللأمور التي تشغل بال المسلمين المعاصرين.

وأوضحت الصحيفة أن عمرو خالد يتميز عن غيره من الدعاة وأصحاب البرامج الدينية التي تبثها قنوات فضائية ناطقة بالعربية بلباسه العصري وابتعاده عن الجمود والرتابة في خطبه وإتباعه أسلوبا سلسا وبسيطا، نجح بفضله في جذب جمهور واسع من المشاهدين من مختلف أنحاء العالم.

وشبّهت الصحيفة الداعية خالد بنجوم موسيقى روك آند رول ووصفته بأنه مناهض لبن لادن، في إشارة منها إلى زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

ولم تغفل واشنطن بوست عن الإشارة إلى توقيت هذه الزيارة التي تأتي عشية إحياء الذكرى السادسة لهجمات 11 سبتمبر 2001 وما تسببت فيه من توترات وأزمة ثقة في صفوف المسلمين الأميركيين، موضحة أن عمرو خالد جاء كي يضيق الهوة لدى مسلمي الولايات المتحدة تجاه ولاءاتهم المتعارضة أي بين واجباتهم كمواطنين أميركيين، والغضب الذي يشعرون به من السياسة الأميركية في العراق.
XS
SM
MD
LG