Accessibility links

واشنطن تحث إسرائيل على ضبط النفس بعد الهجوم الصاروخي على قاعدة زيكيم


دعت الولايات المتحدة الثلاثاء إسرائيل إلى ضبط النفس بعد سقوط صاروخ أطلقته تنظيمات فلسطينية من قطاع غزة على قاعدة زيكيم العسكرية في جنوب إسرائيل، أسفر عن إصابة 69 جنديا إسرائيليا وصفت حالة أحدهم بالحرجة.

وشدد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك على أن المطلوب قبل كل شيء هو أن تتوقف هذه الهجمات، لكنه رجح أن لا تلتزم حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة بهذا الأمر.

وحذر ماكورماك من تأثير الرد الإسرائيلي على الهجوم على عملية السلام، وقال: "سننصح أيضا الإسرائيليين الذين تكبدوا خسائر في هذا الهجوم، أن يأخذوا في الاعتبار التداعيات على عملية السلام".

وشدد ماكورماك على أن إطلاق الصاروخ يتناقض مع النتيجة "الإيجابية جدا" للمحادثات الأخيرة بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت.

وتابع المتحدث أن الولايات المتحدة تتوقع أن تعمد الفصائل الفلسطينية والتي ترفض السلام مع إسرائيل إلى "محاولة تعطيل الخطوات الإيجابية بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وقال: "علينا ألا نسمح للبعض بقطع الطريق على طموحات الفلسطينيين بدولة لهم. فالوسيلة الوحيدة لبلوغ هذا الهدف هي الجلوس إلى طاولة المفاوضات".

الرد الإسرائيلي

وكان الجيش الإسرائيلي قد رد على العملية بقصف مكثف لشمال قطاع غزة لا سيما المكان الذي أطلق منه الصاروخ، مما أسفر عن جرح أربعة مواطنين فلسطينيين وأضرار جسيمة للأبنية.

وفي هذا الشأن دعا بنيامين نتنياهو زعيم حزب الليكود، الحكومة الإسرائيلية إلى شن حملة عسكرية برية واسعة في غزة للرد على الهجوم.

استياء فرنسي

من جهتها، أعربت فرنسا عن استيائها إزاء استعمال العنف من جانب من وصفتهم بأنهم يحاولون وقف الحوار بين الإسرائيليين والفلسطينيين، بعد قصف قاعدة زيكيم. وصرح برنار كوشنير، وزير الخارجية الفرنسية في مؤتمر صحافي عقده في القدس مع نظيرته الإسرائيلية قائلا:
"يجب عدم قبول ما حدث لأن من يهاجمون إسرائيل لا يريدون الحوار، ولا يمكننا قبول ذلك كأصدقاء للفلسطينيين والإسرائيليين في وقت واحد ففي هذا تقويض للانفتاح الذي كنت أتحدث عنه".

وأشارت تسيبي ليفني، وزيرة الخارجية الإسرائيلية إلى تحسن وضع إسرائيل بعد فض اشتباكها مع غزة وتحسن قدرتها على الرد بناء على الوسائل المتاحة لها، وأضافت:
"ينبغي أن يكون الرد معقولا، بطبيعة الحال على أساس المعايير التي سيتم تحديدها".

عائلات الجنود تطالب بحمايتهم

من ناحية أخرى، تظاهر العشرات من ذوي الجنود الإسرائيليين الذين أصيبوا في الهجوم الصاروخي على قاعدة زيكيم أمام القاعدة مطالبين الجيش بحماية جنوده من خطر ضربات صاروخية في المستقبل.

وقال والد أحد الجنود: "كل يوم تسقط الصواريخ. اتصلت بقائد المعسكر قبل ثلاثة أسابيع وطلبت منه إجراء فحوص طبية لإبني، والإجابة كانت دوما ليس هنالك أي شيء".

وطلب عدد من أهالي الجنود من ضباط معسكر زيكيم إيواء أبنائهم في بنايات بدلا من الخيام، فيما طالب آخرون بنقل القوات غير المقاتلة من زيكيم إلى معسكرات خارج مدى الصواريخ الفلسطينية.

XS
SM
MD
LG