Accessibility links

نزوح نحو 100 أسرة سنية من هور رجب إلى مناطق شيعية بعد تعرضها لهجمات القاعدة


نزحت أكثر من 100عائلة من منطقة هور رجب جنوب بغداد الثلاثاء بعد هجوم واسع تعرضت له منطقتها على يد مسلحين من تنظيم القاعدة استخدموا في هجومهم أسلحة خفيفة وثقيلة تفوق ما يمتلكه فوج الثوار في المنطقة الذي تشكل قبل 10 أيام لقتال تنظيم القاعدة.

وقال النازحون في أحاديث لـ"راديو سوا" إن الهجوم بدأ منذ العاشرة من صباح الثلاثاء، ولم يتوقف سماع اطلاق النار الا بعد الخامسة عصرا، وأدى إلى مقتل العشرات من أهالي المنطقة على يد مسلحي القاعدة الذين ينتمي غالبيتهم إلى الجنسية الأفغانية، وجنسيات عربية أخرى في حين جرى ذبح بعض الأهالي، ووضعت رؤوسهم فوق أجسادهم، ومن بينهم نساء واطفال.

وأضاف أحد النازحين:
"القاعدة بدأت تقتل بالناس، وتحرق البيوت، وتشرد العوائل. وقد قتلوا النساء والأطفال. أهالي أبو تشير استقبلونا استقبال ناس أشراف، وبدأوا يقدمون الأكل للناس والماء، وقالوا لنا نحن أهل".

وقال آخر

"ذبحوا (مقاتلو القاعدة) أهلنا وعوائلنا ونساءنا داخل القرية ولا أحد يستطيع أن يمنعهم".

وأوضحت إحدى السيدات النازحات:

"أهالي هور رجب تمردوا على القاعدة وبما أنه لا يوجد إسناد لأهالي هور رجب رجعت القاعدة ودخلت على العوائل فذبحت النساء والأطفال والرجال، والأميركيون لم يفعلوا شيئا".

النازحون من منطقة هور رجب ينتمون إلى الطائفة السنية وجرى استقبالهم من أهالي منطقة أبو دشير الشيعية الذين شاركوا ضيوفهم المأوى والطعام، وقد انطلقت دعوات في أثناء ذلك إلى لم شمل العراقيين، وتوحيد صفوفهم في مواجهة تنظيم القاعدة.

ووفقا لمصدر امني وعدد من الشهود العيان فإن العوائل النازحة تعرضت لهجوم بقذائف الهاون في طريق هربها من هور رجب إلى أبو دشير ولم تتوافر معلومات عن حجم الخسائر التي نجمت عنه.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:
XS
SM
MD
LG