Accessibility links

الربيعي يرحب بإفادتي بتراوس وكروكر أمام الكونغرس ويؤكد الحاجة لدعم التحالف



أعلنت الحكومة العراقية أن الحاجة ستقلّ لوجود القوات الأميركية في المستقبل القريب كما رحبت بإفادتي قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفيد بتراوس وسفير واشنطن لدى بغداد رايان كروكر أمام الكونغرس.

وقال مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي إن قدرات القوات العراقية آخذة في التحسن.
"نتوقع في المرحلة المقبلة تدنيا في الاحتياج إلى قوات التحالف في العمليات القتالية المباشرة."

كما أعرب مستشار الأمن القومي العراقي عن امتنانه لإفادة بتراوس وكروكر أمام الكونغرس الأميركي. وقال:
"ترحب حكومة بغداد بتلك التقديرات عن الوضع في العراق التي طرحها السفير رايان كروكر والجنرال ديفيد بتراوس."

وقال الربيعي إن قوات الشرطة والجيش العراقية أصبحت في وضع أقوى وتمكنت من الاضطلاع بالمسؤوليات الأمنية في سبع من محافظات العراق الـ 18، وأضاف:
"لدينا الآن 500 ألف من عناصر الجيش والشرطة المدربين للعمل ضد الإرهابيين."

لكن الربيعي أشار إلى أن العراق سيظل بحاجة إلى دعم التحالف لبعض الوقت لتدريب قواته والتعامل مع الإرهابيين.

هذا وقد رحب نواب عراقيون بتقرير السفير الأميركي في بغداد رايان كروكر وقائد قوات التحالف الجنرال ديفيد بتراوس حول تطورات الوضع في العراق واعتبروا أنه إيجابي ويدعم الحكومة العراقية.

وجاء في تصريح صحافي لمكتب النائب الأول لرئيس البرلمان الشيخ خالد العطية أن التقرير كان إيجابيا بشكل عام ووقف على أهم المعوقات التي تواجه حكومة الوحدة الوطنية في مسيرتها لتحقيق المصالحة الوطنية وتثبيت الأمن والاستقرار في العراق.

وقال النائب أياد السامرائي عن الحزب الإسلامي العراقي أكبر الأحزاب السنية ضمن قائمة جبهة التوافق العراقية، إن التقرير أشار إلى تولي قوات الأمن العراقية مسؤولياتها الأمنية.

وأشار إلى أن التقرير حاول التأكيد علي أن زيادة عدد القوات الأميركية في العراق كان السبب في نجاح الخطة الأمنية لكنه قال إن تعاون العراقيين كان الأهم وأن زيادة القوات لعبت دورا مساعدا فقط علي حد قوله.

واعتبر النائب باسم شريف من حزب الفضيلة الشيعي أن التقرير يؤكد بقاء الحكومة العراقية ويدعمها بحذر.
XS
SM
MD
LG