Accessibility links

مجلس الأمن الدولي يعرب عن قلقه حيال المواجهات في جمهورية الكونغو الديمقراطية


أعرب مجلس الأمن الدولي الثلاثاء عن قلقه العميقبعد المواجهات التي وقعت مؤخرا في جمهورية الكونغو الديموقراطية وحث مختلف الأطراف المتصارعة على إحترام وقف إطلاق النار.

وبعد أن استمع إلى تقرير من مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية جون هولمز بعد عودته من المنطقة الأسبوع الماضي، دعا مجلس الأمن جميع الأطراف إلى البدء بحوار، حسب ما جاء في بيان المجلس.

واوضح البيان الذي تلاه سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة جان موريس ريبيير الذي يترأس المجلس لهذا الشهر أن الأعضاء الـ 15 في مجلس الأمن أعربوا عن قلقهم العميق أمام المواجهات التي وقعت مؤخرا في كيفو الشمالية بين القوات الحكومية وجنود منشقين عنها وموالين للجنرال التوتسي الكونغولي المخلوع لوران نكوندا.

وأشار البيان إلى قلق الأعضاء حول مواصلة القوات الديموقراطية لتحرير رواندا ومجموعات مسلحة أخرى غير شرعية نشاطها.

وبعد عشرة أيام من المعارك فرضت بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديموقارطية في السادس من سبتمبر/أيلول هدنة في المنطقة في وقت كان فيه المتمردون يستعدون للاستيلاء على ساكي التي تبعد 30 كلم عن غوما.
XS
SM
MD
LG