Accessibility links

الربيعي: ما من شخص عاقل يستطيع أخذ قرار بانسحاب سريع من العراق


أكد موفق الربيعي مستشار الأمن الوطني العراقي للصحافيين اليوم الأربعاء أن الحكومة العراقية تأمل أن يتم خفض عديد القوات الأميركية المنتشرة في العراق إلى 100 ألف بحلول نهاية العام 2008، مشددا على أن ذلك يعتمد على التهديدات الأمنية في حينه.

وقال الربيعي: "نأمل أن يصل عديد القوات الأميركية المنتشرة في العراق في منتصف العام المقبل إلى المعدل الذي كانت عليه ما قبل انطلاق إستراتيجية الجديدة في فبراير/شباط الماضي".
وأضاف الربيعي: "مشكلتنا أن الأميركيين لا يفهمون كم هي صعبة ومعقدة قضية العراق. لا يمكنك أن تحل هذه المشاكل في ثلاث سنوات، نحتاج إلى إستراتيجية صبورة".

وأكد الربيعي أن انسحابا سريعا قد يضر بالوضع الأمني في العراق. وأوضح: "ما من شخص عاقل يستطيع أن يأخذ قرارا بانسحاب سريع".
ولفت إلى أنه مع تحسن جهوزية القوات العراقية ستتراجع الحاجة إلى القوات المتعددة الجنسية، ويمكننا خفض عدد العناصر إلى لأقل من 90 ألفا في عام 2009.

من ناحية أخرى، أشاد الربيعي بإيران واعتبرها دولة مهمة. وقال: "نعتقد أن إيران تستطيع المساعدة في استقرار الأوضاع في العراق. ويمكن أن تساعد في دعم الحكومة العراقية أكثر".

يذكر أن واشنطن تتهم طهران بالتدخل بالشأن العراقي والعمل على تدريب ودعم الميليشيات لتنفيذ هجمات ضد قوات التحالف.

في المقابل، اعتبرت إيران اليوم الأربعاء أن تقرير المسؤولين الأميركيين حول العراق لن ينقذ الولايات المتحدة من ما وصفته بالمستنقع العراقي، نافية الاتهامات بتقديم مساعدة للمسلحين.

وقال الناطق باسم الخارجية محمد علي حسيني: "كان من الواضح منذ البداية أن هذا التقرير كان محضرا استعدادا للانتخابات الأميركية المقبلة لتلبية احتياجات المحافظين الجدد بهدف تبرير مواصلة احتلال العراق".

هذا ويرى الأميركيون بعد مضي أكثر من أربع سنوات على اجتياح العراق أن هذا البلد يشهد موجة عنف وتفشي الطائفية.
XS
SM
MD
LG