Accessibility links

نظام معلوماتي لرصد الأحوال المناخية قد يجنب الكوارث الجوية


كشفت دراسة للباحث الروسي اولسكسي كريفوبوك في مركز كييف للظواهر الجوية المائية أن حادث تحطم طائرة روسية في أوكرانيا الذي أدى إلى مقتل 170 شخصا بينهم 45 طفلا في 2006 كان يمكن تفاديه بفضل نظام معلوماتي لرصد الأحوال الجوية عبر الأقمار الاصطناعية.

وقد نشرت هذه الدراسة لمناسبة المؤتمر الأوروبي الرابع حول العواصف. وأعلن الباحث نفسه أن منذ ذلك الحادث تم نشر النظام الذي يقدم معلومات عن المنظمة الأوروبية لاستثمار الأقمار الاصطناعية لرصد الأحوال الجوية في خمس مدن أوكرانية. وبلغ كلفة هذا النظام 1200 يورو.

وأعلن كريفوبوك ان الصور التي نقلها قمر Meteo Sat من الجيل الثاني والتقطت في النمسا قبل ساعة من تحطم طائرة توبوليف 154 قرب دونتسك في 22 أغسطس/ آب 2006 تظهر بوضوح العاصفة العنيفة التي اضطر طاقم الطائرة مواجهتها ولم تظهر صور أخرى التقطت قبل نصف ساعة هذه العاصفة.

وقال كريفوبوك إنه من الصعب توقع مثل هذه العواصف ولكن استخدام هذا النظام يسهل كشف مثل هذه العواصف وبالتالي إبلاغ الطيار بها.
وكان تحقيق فتحته هيئة الطيران المدني الروسي خلصت إلى أن خطأ بشريا وراء حادث الطائرة.
وبعد محاولة أولى لتفادي العاصفة حاول الطيار الارتفاع بالطائرة خلال 10 ثوان ما أدى إلى وقوع الكارثة.

ورأى كريفوبوك أن دراسته لا تتماشى مع نتائج التحقيق. وأضاف انه لو كان حصل الطيار على هذه الصور لكان أمامه المزيد من الوقت لتجنب الكارثة لان العواصف على هذا الارتفاع نادرة جدا.

وتسبب سوء الأحوال الجوية 26 بالمئة من حوادث الطائرات التجارية الـ1500 التي وقعت خلال الـ50 سنة الماضية بحسب موقع الكتروني خاص بإحصائها.
XS
SM
MD
LG