Accessibility links

تشكيل مجلس إنقاذ الموصل لمحاربة القاعدة في المحافظة


شكلت عشائر الموصل في محافظة نينوى مجلس إنقاذ من المؤمل أن يضم مقاتلين يصل عددهم إلى ثلاثة آلاف عنصر.

وقد أعلن زعيم قبيلة شمر النائب في الجمعية الوطنية السابقة الشيخ فواز الجربة تشكيل مجلس إنقاذ الموصل لمحاربة عناصر تنظيم القاعدة الذين لجأوا إلى محافظة نينوى هربا من المعارك التي تدور في بعقوبة والأنبار، مؤكدا مشاركة العشائر في المحافظة ضمن هذه الجبهة على مختلف انتماءاتها القومية والمذهبية.

وقال الجربة في حديث لـ"راديو سوا":
"بعد ما تفاقم الإرهاب، وأصبح خطرا حقيقيا، شعرنا بأنه يجب أن نقوم بواجبنا ويجب أن نتصدى لهذا الخطر. وكان الاتفاق مع إخواننا رؤساء ووجهاء العشائر في الموصل، وكان هناك مؤتمر ولم يعلن عنه لحد الآن. وقررنا تشكيل مجلس الصحوة أو مجلس إنقاذ الموصل للتصدي للارهاب، بالتعاون من القوات الحكومية وقوات الائتلاف".

ولفت الجربة إلى قرب تشكيل أفواج من أبناء العشائر المنضوية تحت لواء هذا المجلس، قائلا:
"القوائم التي سنقدمها للسيد رئيس مجلس الوزراء أعتقد أنها ستشمل ثلاثة آلاف (متطوع) أو أكثر، القرار يعود للسيد الرئيس".

وتأتي هذه الخطوة في ثالث أكبر محافظة في العراق بعد النجاح الذي حققته الخطوات المماثلة لمحافظات الأنبار، وديالى، وصلاح الدين في دعم جهود القوات المشتركة لملاحقة تنظيم القاعدة، في حين أكد وزير الأمن الوطني شيروان الوائلي أن الموصل ستكون ساحة المعركة القادمة ضد الإرهاب.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:
XS
SM
MD
LG