Accessibility links

الربيعي: تخفيض عدد القوات الأجنبية في العراق يتوقف على الظروف في البلاد


أعلن موفق الربيعي مستشار الأمن الوطني الأربعاء أن عدد القوات الأجنبية في العراق سينخفض إلى أقل من 100 ألف نهاية العام المقبل.

وأشار الربيعي إلى أن تخفيض عدد القوات يعتمد على الظروف الموضوعية وعلى التهديدات الأمنية التي يمر بها البلد، ومستوى التقدم الذي يتم إحرازه فيما يتعلق بتسليح القوات المسلحة العراقية وتدريبها. وقال:

وفي رده على سؤال عما إذا كانت الحكومة العراقية تتفق مع تقرير بتراوس الذي قال فيه إن إيران الدولة الأخطر على أمن العراق لتزويدها الميليشيات بالأسلحة وتدريبها، قال الربيعي إن دول الجوار وبخاصة سوريا وإيران تعرف ما يجب عليها أن تفعله بشأن الوضع الأمني في العراق.

من جهته، أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن انسحاب القوات المتعددة الجنسيات من العراق لن يكون مفاجئا بل سيكون متناسبا مع الحاجة إلى وجود هذه القوات، على حد تعبيره.

وأضاف المالكي أن القوات العراقية تحتاج إلى فسحة من الوقت لتولي المسؤولية الأمنية كاملة من القوات الأميركية، رغم التحسن الأمني في البلاد.

وشدد على أن عناصر القاعدة في العراق ضعفوا ولم يعد لديهم المعاقل التي يحتاجونها لتخطيط الهجمات وتنفيذها.

منع إجراء استفتاء على سحب القوات الأميركية

استخدم حاكم ولاية كاليفورنيا أرنولد شوارزنيغير حق النقض لمعارضة مشروع قانون في المجلس التشريعي للولاية بإجراء استفتاء عام على سحب القوات الأميركية في العراق.

ورغم أن الاستفتاء كان ذا قيمة معنوية فقط، إلا أن شوارزنيغير استخدم حق النقض لمنعه.

وتشير استطلاعات الرأي في كاليفورنيا إلى أن أغلبية سكان الولاية يعارضون استمرار الوجود العسكري الأميركي في العراق.

ولكن شوارزنيغر برر موقفه بالقول إن الرأي العام في ولايته منقسم، وليس مهما لأن قرار الإبقاء على الجنود الأميركيين في العراق خارج سلطة الولاية.

ويحتدم الجدل العام في الولايات المتحدة حول مستقبل الوجود الأميركي في العراق بعد إدلاء السفير الأميركي لدى العراق رايان كروكر والقائد العسكري الأميركي في العراق الجنرال ديفيد بتراوس بإفادتهما حول الأوضاع في العراق أمام الكونغرس هذا الأسبوع.
XS
SM
MD
LG