Accessibility links

رئيس الوزراء الروسي الجديد لا يستبعد ترشيحه للرئاسة الروسية


لم يستبعد رئيس الوزراء الروسي المقبل فيكتور زوبكوف اليوم الخميس ترشيحه للرئاسة الروسية في عام 2008 في الوقت الذي اعتبرت الصحافة الروسية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي لا يمكنه الترشح لهذه الانتخابات يظل سيد الموقف.

وقال زوبكوف الذي رشحه بوتين لرئاسة الوزراء في روسيا بعد إبعاد ميخائيل فرادكوف الذي رأس الوزارة منذ عام 2004 إنه إذا حقق شيئا في رئاسة الوزراء فلن يستبعد ذلك السيناريو.

وأكد زوبكوف أنه أضحى من الضروري القيام بتغييرات في الأشخاص والهياكل في الحكومة.

وكانت صحيفة تفوي دان الشعبية قد أشارت إلى أنه من المتوقع ألا يبقى وزير الاقتصاد غيرمان غريف ووزير الطاقة فيكتور كريستنكو في منصبيهما.
ويتوقع أن تعرف تركيبة الحكومة الجديدة السبت والأحد إثر تصديق الدوما (البرلمان الروسي) على تعيين زوبكوف المتوقع الجمعة.

وصنع زوبكوف المقرب من بوتين لنفسه صورة الشخص الناجع على رأس الجهاز الفدرالي المكلف مكافحة تبييض الأموال.

وقدمته الصحف الروسية على أنه الشخصية غير المعروفة من العامة والكبير نسبيا في السن كخليفة محتمل لبوتين.

بدورها، اعتبرت صحيفة كومرسنت أن رئيس الوزراء الجديد يمكن أن يصبح على الأقل بشكل مؤقت الرئيس المقبل.

وقالت الصحيفة إن زوبكوف رجل من الحلقة المقربة من بوتين ويمكن أن تواكب الانتخابات حملة ضد الفساد. وهو أمر يحظى بشعبية تماما مثل موضوعي الشيشان ومكافحة الإرهاب.

وأضافت الصحيفة في لهجة لا تخلو من سخرية أنه في حال تم انتخاب زوبكوف فإنه من غير المرجح أن يعاود الترشيح في عام 2012 ولن يستغرب أحد أن يغادر منصبه قبل نهاية المدة لأسباب صحية ملمحة لعودة فلاديمير بوتين.

من جانبها، كتبت صحيفة الأعمال فيدوموستي أن بوتين قرر أن تعيين خليفة بشكل مباشر ينطوي على مخاطر جمة. لذا فإنه عين رجل دولة محتفظا بأقصى ما يمكن من الحرية في ممارسة السلطة في الأشهر الست المقبلة.

وأضافت الصحيفة أنه وفق العديد من المحللين فإن زوبكوف يوفر حلا مؤقتا من أجل ضمان الاستقرار والأمر الواقع حتى تعيين خليفة لبوتين.

أما صحيفة روسيسكايا غازيتا الرسمية فقد قالت إن بوتين اختار شخصية مغمورة في الوقت الذي كان فيه العديد من المراقبين يراهنون على تعيين نائب رئيس الوزراء سيرغي إيفانوف أحد المرشحين الجديين لمنصب الرئيس.
XS
SM
MD
LG