Accessibility links

كوشنير: هناك جهد أنجز بالفعل في اتجاه مولد الدولة الفلسطينية التي ننتظرها منذ سنوات


أكد وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير وجود توافق بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت، مشيرا إلى أن شيئا ما يحدث بين الفلسطينيين والإسرائيليين تمهيدا للمؤتمر الدولي للسلام المتوقع عقده في نوفمبر/تشرين الثاني في الولايات المتحدة.
وقال كوشنير للصحافيين بعد لقائه الرئيس المصري حسني مبارك: "إنني أعرف أنه وفقا للمتحاورين فإن شيئا ما يحدث بينهما".

وكان كوشنير قد التقى الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى قبل أن يجتمع بمبارك في حضور نظيره المصري أحمد أبو الغيط.
وأضاف الوزير الفرنسي: "هناك جهد أنجز بالفعل في اتجاه مولد الدولة الفلسطينية التي ننتظرها منذ سنوات وسنوات".
وأشار مع ذلك إلى أن الغموض ما زال يحيط بالمؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط الذي تسعى لعقده الولايات المتحدة، معتبرا أن هناك جهدا مطلوبا في هذا الشأن.

في المقابل، بدا أبو الغيط أكثر تحفظا إذ اعتبر أن الإسرائيليين والفلسطينيين يتناقشون لكن لم يحدث اختراق بعد.

وأضاف أن الاتصالات التي أجرتها مصر مع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لم توضح الرؤية الأميركية للمؤتمر الدولي. وقال: "لم نلحظ بعد جهدا كبيرا يهدف إلى تمهيد الطريق أمام اجتماع ناجح".

وأكد أبو الغيط أنه إذا عقد هذا الاجتماع ولم يحقق أهدافه بإحياء علمية السلام وإطلاق المفاوضات بين الأطراف لإقامة دولة فلسطينية فإن العواقب ستكون صعبة. كذلك، أبدى الأمين العام للجامعة العربية تحفظا مماثلا.

وقال للصحافيين: "لن توافق أي من الدول العربية على حضور مؤتمر للسلام أجندته غير واضحة وغير متفق على الأطراف المشاركين به".
وأضاف: "فكرة الرئيس بوش بشأن عقد مؤتمر دولي للسلام فكرة سليمة إذا وضعت الأمور في نصابها تماما وتأكدنا أن الاجتماع الدولي هو اجتماع دولي لمعالجة المسألة بجدية وبالأجندة الصحيحة والمشاركين المعنيين بالقضية وغير ذلك سوف يكون الأمر تضييعا للوقت".

يذكر أن كوشنير وصل إلى بيروت بعد ظهر اليوم الخميس.
XS
SM
MD
LG