Accessibility links

البيت الأبيض يصف اغتيال رئيس مؤتمر صحوة الأنبار الشيخ عبد الستار أبو ريشة بالمثير للسخط


ندد البيت الأبيض بمقتل الشيخ عبد الستار أبو ريشة رئيس مؤتمر صحوة الأنبار الذي قضى إثر انفجار عبوة ناسفة اليوم الخميس قرب منزله في مدينة الرمادي وشدد على أنه عمل يثير السخط لكنه لن يؤثر على جهود التخلص من القاعدة في محافظة الأنبار.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو: "إن قتل الشيخ عبد الستار أبو ريشة اليوم في الأنبار عمل شائن".
وأضافت: "لقد حاولت القاعدة مرارا في الماضي قتله. وكان من الأوائل الذين توجهوا إلى الأميركيين عارضين التعاون مع المارينز لطرد القاعدة من محافظة الأنبار".
واستشهدت بيرينو بكلام منسوب إلى زعيم عشيرة آخر قال: "هذا لا يردعنا بل يزيدنا عزما على مقاتلة هذا العدو".
وأشارت إلى أن هذا الكلام يؤكد على استمرار التصدي للقاعدة.

من جهتها، اعتبرت وزارة الدفاع الأميركية أن مقتل الشيخ عبد الستار أبو ريشة خسارة فادحة.
ووصف المتحدث باسم البنتاغون جيف موريل أبو ريشة بالرجل الشجاع. وقال: "على الرغم من الخسارة الفادحة بمقتل الشيخ عبد الستار، إلا أن الحركة التي أطلقها ستستمر".

كما شجب مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي الحادث محملا تنظيم القاعدة المسؤولية.

وقال المتحدث باسم الداخلية العراقية العقيد عبد الكريم خلف إنه سيتم إقامة نصب تذكاري مكان مقتله أو في أي مكان آخر يختاره أبناء محافظة الأنبار.

الهايس يتهم القاعدة باغتيال الشيخ عبد الستار أبو ريشة

وفي مقابلة مع "راديو سوا"، أكد الشيخ حميد الهايس رئيس مجلس إنقاذ الأنبار أن العبوة الناسفة التي انفجرت لدى مرور الشيخ ستار أبو ريشة رئيس مجلس صحوة الأنبار كانت مزروعة على بعد 50 مترا من منزله.

وكشف الهايس عن بدء التحقيقات في الهجوم الذي وقع رغم ما وصفها بالحماية القوية حول مقره.

واتهم رئيس مجلس إنقاذ الأنبار عناصر القاعدة بتدبير عملية الاغتيال لافتا إلى أن تحقيقات تجرى مع الحراس البعيدين عن مقر الشيخ أبو ريشة.

وجدد الشيخ الهايس تأكيده أن محافظة الأنبار باتت خالية من عناصر القاعدة ومن المتعاطفين معها، لكنه قال إن هناك جماعات مسلحة متعددة تنشط في المنطقة. واستبعد الشيخ الهايس الذي يشارك مجلسه في مطاردة عناصر القاعدة في المحافظة أن يؤثر مقتل أبو ريشة على الوضع الأمني والسياسي في المناطق الغربية.

يذكر أن الشيخ عبد الستار أبو ريشة رئيس مؤتمر صحوة الأنبار الذي يقاتل تنظيم القاعدة في محافظة الأنبار في انفجار عبوة ناسفة قرب منزله في المحافظة، وذلك حسبما أعلن تلفزيون العراقية الحكومي.

ورجح أحد قادة الشرطة في الرمادي طارق الدليمي أن تكون العملية تمت بسبب خيانة أحد حراسه.
وقال الدليمي إن الشيخ عبد الستار أبو ريشة نزل عند رغبة أحد المعوقين وأوقف موكبه وترجل من سيارته لمعرفة حاجته.

وأضاف أن المعوق كان بجانب الطريق وبعد تفقده عاد إلى سيارته وكانت العبوة قد رتبت له في هذا المكان وانفجرت مما أسفر عن مقتله مع أحد حراسه وإصابة عدد آخر بجروح.

وأشار الدليمي إلى أن الحادث وقع بعد الظهر حيث كان عائدا إلى منزله من الرمادي.

وأعلن مؤتمر صحوة الأنبار الحداد لمدة سبعة أيام، كما أعلنت وزارة الداخلية العراقية تشكيل لواءين من الشرطة الوطنية تحمل اسمه.

وشكل أبو ريشة التحالف الذي ضم عددا من عشائر العرب السنة وأطلق عليه تسمية مؤتمر صحوة الأنبار، الذي أصبح بدوره مجلس إنقاذ الأنبار ليحارب بدعم من الحكومة العراقية شبكة القاعدة والتنظيمات المتشددة التي تدور في فلكها. وقد قرر تحويل اسمه لاحقا إلى مؤتمر صحوة العراق.
XS
SM
MD
LG