Accessibility links

الكونغرس يبحث إصدار قوانين أشد صرامة بشأن لعب الأطفال الصينية


قال أعضاء في الكونغرس الأميركي إنهم سيصدرون قوانين أكثر صرامة لمنع بيع لعب الأطفال المصنعة في الصين والتي يمكن أن تشكل خطرا في الولايات المتحدة.


وأعرب أعضاء الكونغرس عن قلقهم خلال جلسة استماع حول عملية سحب عدد كبير من اللعب التي تنتجها شركة ماتيل وغيرها من شركات اللعب والتي طالت ملايين اللعب المصنوعة في الصين بسبب تلوث دهانها بمادة الرصاص وغير ذلك من العيوب المتعلقة بالسلامة.

وقال السناتور الجمهوري سام براونباك في جلسة للجنة الفرعية للخدمات المالية إن عبارة "صنع في الصين" أصبحت عبارة تحذيرية.

وقال السناتور الديموقراطي ريتشارد دوربين إن نظام سلامة اللعب في الولايات المتحدة غير قوي بشكل كاف.

وذكر أعضاء في مجلس الشيوخ أنه يتم حاليا صياغة قوانين أكثر صرامة في الوقت الذي قدم رئيس مجلس إدارة شركة ماتيل روبرت أكيرت اعتذاره على سحب اللعب.

من ناحيتها ذكرت وسائل الإعلام الصينية الخميس آن مجموعة اللعب التي سحبتها شركة ماتيل كانت آمنة على الأطفال وتطابق المعايير الأوروبية والصينية.

ونقلت وكالة الصين الجديدة للأنباء عن جهاز الرقابة على جودة المنتجات في الصين قوله إن اللعب التي تم سحبها في وقت سابق من هذا الشهر اجتازت اختباراتها ولم تجتز الاختبارات الأميركية بسبب المتطلبات الأميركية الإضافية حول كمية الرصاص في الدهان.

غير أن متحدثا عن وزارة الاقتصاد الصينية صرح للصحافيين الخميس بأن التحقيق الصيني في عمليات سحب اللعب أظهر أن اللعب أنتجت وفقا لمواصفات شركة ماتيل.
XS
SM
MD
LG