Accessibility links

انطلاق فعاليات مهرجان الدمى العالمي في ألمانيا


انطلقت في مدينة بوخوم الألمانية الأربعاء 13 سبتمبر/ أيلول فعاليات مهرجان الدمى العالمي "فيدينا".

وخلال فعاليات المهرجان، التي تستمر حتى 17 سبتمبر/أيلول، ستقدم 12 فرقة من بلدان مختلفة عروضاً لعشاق ذلك الفن المسرحي.

وأشارت مديرة المهرجان أنيته دابيس إلى أن عروض الفرق المشاركة تبين مختلف اتجاهات فن الدمى المسرحي.

وتحت شعار " جديد على طاولة العرض" شاهد جمهور المهرجان في نسخته الـ49 في يومه الأول عرضاً بعنوان "الجانب الليلي للأشياء" تقدمه فرقة "مسرح الدمى في توبنغن".

ومن العروض المميزة الأخرى التي ستقدم خلال فعاليات المهرجان قطعة "الناي السحري" المقتبسة عن عمل فني للموسيقي الألماني فولفغانغ اماديوس موزات، وستقدمها فرقة "تاليا كامبانيا".

وفي مستهل المهرجان سيقدم الفنان يواخيم لوبير عملا فنيا يحمل عنوان " طرزان 2001 ".

ويمزج لوبير في عمله بين الحركة والنقش على الجسد.

يشار إلى إن لوبير اشتهر بين رواد هذا الفن من خلال سلسلة من الأعمال التي يطلق عليها تسمية "مسرحيات البقاء على قيد الحياة". وتتحرك النقوش التي رسمها لوبير على جسده بين الصورة والتمثيل.

ومن بين المسرحيات التي ستمتع زائري المهرجان الدولي، الذي يعد من أكبر الملتقيات العالمية في هذا المجال، عرض "السيد إبراهيم و ورود القرآن" عن رواية أيريك إيمانوئيل شميت ومن إخراج ماتياس فالس و باربارا شميتس ليندر. والعرض يشكل جزءا من ثلاثية عن "الارتباط الروحي" الذي تنطوي عليه الديانات الكبرى.

وتخطى العرض الحدود الضيقة التي يرسمها البعض للأديان، ليطرح قضايا تتعلق بالتسامح والحكمة وطيبة القلب، إضافة إلى الصداقة غير العادية.

ويروي شميت قصة الفتى اليهودي موسى القادم من باريس والعربي إبراهيم الذي يملك محلاً.
وبعد أن يقدم الفتى موسى على سرقة بعض الأشياء من المحل. وبدلا من أن يعاقبه يقنعه إبراهيم بالدخول في لعبة تقود في النهاية إلى زرع الثقة بينهما.
XS
SM
MD
LG