Accessibility links

فياض يجري مباحثات مع بلير حول خلق أجواء جديدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين


شهدت رام الله الخميس نشاطا دبلوماسيا مكثفا حيث التقى رئيس الوزراء سلام فياض توني بلير مبعوث اللجنة الرباعية الدولية للسلام في الشرق الأوسط وتناولت المباحثات بينهما سبل خلق أجواء جديدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين والتطوير الاقتصادي في الأراضي الفلسطينية وإنهاء الحصار على قطاع غزة وذلك حسب مصادر في مكب فياض.

كما التقى فياض أيضا مارك أوت مبعوث الاتحاد الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط حيث تناول اللقاء الأوضاع الراهنة في الأراضي الفلسطينية وسبل تعزيز الدور الأوروبي في دفع عملية السلام إضافة إلى الدعم المالي الذي يقدمه الاتحاد للسلطة الفلسطينية.

من جانب آخر، وضع فياض وفدا من مجلس العموم البريطاني يزور الأراضي الفلسطينية في صورة معاناة الفلسطينيين اليومية نتيجة للإجراءات الإسرائيلية ضدهم من حواجز عسكرية ونقاط التفتيش والتي تعيق حركتهم بالإضافة إلى الجدار العازل.

مؤتمر السلام الخاص بالشرق الأوسط

على صعيد آخر، قال نمر حماد المستشار السياسي للرئيس محمود عباس إنه يتوجب على وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس أن تحمل إجابات تتعلق بمؤتمر السلام الذي من المقرر أن يعقد في نوفمبر/تشرين ثاني القادم. وأضاف أن لا أحدا حتى الآن يعلم أي شيء عن ذلك المؤتمر وعليه يتوجب على رايس في زيارتها المقبلة أن يكون لديها إجابات تتعلق به.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون مكورماك قد أعلن في وقت سابق أن زيارة رايس إلى الأراضي الفلسطينية وإسرائيل ستتم بين 18 و20 من سبتمبر/ أيلول الجاري وتهدف إلى تشجيع الطرفين على العمل لتحقيق تقدم بشأن المؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط المزمع عقده في الولايات المتحدة هذا الخريف.

وفي الشأن الداخلي الفلسطيني رفض حماد الدعوة التي وجهها رئيس الوزراء المقال إسماعيل هنية للقاء الرئيس محمود عباس، وقال إن هنية يعرف ما هو المطلوب منه لكي تستجاب دعوته، وهو عودة الأمور إلى ما كانت عليه قبل الانقلاب وتسليم المقرات وتسليم من ارتكبوا جرائم إلى القضاء الفلسطيني.
XS
SM
MD
LG