Accessibility links

نائب في الفضيلة يحذر من كارثة ستحل بالعراق إن استمر تهريب النفط الخام


حذر النائب عن كتلة الفضيلة جابر خليفة جابر عضو لجنة النفط والغاز النيابية من أن فقدان السيطرة على عمليات تهريب النفط الخام العراقي سيؤدي إلى كارثة نفطية بالبلاد، على حد تعبيره.

وأكد النائب جابر أن عمليات تهريب المشتقات النفطية عبر الموانئ الجنوبية انخفضت بشكل كبير، غير أنه أشار إلى استمرار عمليات تهريب كميات كبيرة من النفط الخام، محمِّلا وزارة النفط مسؤولية ذلك، لأنها لم تنصب أو تشغل عدادات في الموانئ الجنوبية.

وفي حديث مع "راديو سوا" أوضح قائلا:

"تهريب المشتقات النفطية موجود في عموم العراق، لكنه قلَّ في المنطقة الجنوبية كثيرا. لكن التهريب الأخطر هو تهريب النفط الخام، وضياع كميات كبيرة منه قدرت بمئات الآف من البراميل يوميا، لأن العدادات لم تكتمل حتى اللحظة. صحيح أنها نـُصبت، لكنها لا تشتغل حتى الآن. وهذا تقصير من وزارة النفط طبعا. المشكلة الأخرى أن هذه العدادات على نقطة تصدير واحدة، في حين أن هناك في البصرة نقطتي تصدير، واحدة في ميناء البصرة، ميناء البكر سابقا. في حين لا توجد عدادات في ميناء الخور العميق ولا توجد رقابة عليه".

ورجَّح جابر ضلوع مافيات دولية في عمليات تهريب النفط الخام العراقي، مشددا على أن العراق يقف على حافة كارثة نفطية، وأضاف:
"نخشى أن تكون هناك مافيات نفطية دولية ربما تشترك في هذا الأمر. ما نتمناه هو أن يكون هناك تعاون جدي لتجاوز الأزمة النفطية في البلد. العراق الآن على حافة كارثة نفطية".

ودعا جابر إلى إجراء تحقيق واسع في عمليات تهريب النفط العراقي، مشيرا إلى أن وزير النفط حسين الشهرستاني لم يستجب لطلبي استدعاء من اللجنة النيابية في البرلمان، من أجل البحث في هذه القضية.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:
XS
SM
MD
LG