Accessibility links

بوش يحث الكونغرس على قبول إستراتيجيته في العراق والديموقراطيون ينتقدون الخطة


حث الرئيس بوش الكونغرس الأميركي على قبول إستراتيجيته الخاصة بالعراق التي تنص على بداية الانسحاب التدريجي وعدم الطلب علانية بانسحاب واسع للقوات الأميركية.

وقال الرئيس بوش في كلمة ألقاها الجمعة أمام قوات مشاة البحرية الأميركية في قاعدة كوانتيكو في ولاية فرجينيا إنه سيتم البدء في سحب قوات أميركية من العراق بحلول شهر ديسمبر /كانون أول المقبل.


وأضاف: "اعتمادا على الحقائق فإننا نحقق نجاحا كافيا في العراق، لدرجة تمكننا من البدء في إعادة بعض الوحدات من قواتنا المرابطة هناك إلى وطنها. وهذا كما أبلغت الشعب الأميركي مساء أمس، هو ما نسميه بالعودة اعتمادا على النجاح".

وأضاف بوش أنه سيكون لقادة القوات الأميركية في العراق المرونة اللازمة لاتخاذ القرارات والقوات الضرورية لتحقيق مهمتهم، وهي إيجاد حليف للولايات المتحدة في الحرب ضد الإرهاب ودولة مستقرة وديموقراطية تحكم نفسها بنفسها في قلب الشرق الأوسط.

وكان بوش استند في قراراه الخميس على تقرير الجنرال ديفيد بتريوس قائد القوات الأميركية في العراق، والسفير الأميركي في بغداد رايان كروكر، أثناء شهادتهما في الكونغرس.

وستقوم الولايات المتحدة وفقاً للقرار الجديد بحلول يوليو/ تموز 2008 بسحب محدود للقوات بما لا يقل عن 21500 جندي.

الديمقراطيون ينتقدون الخطة

ويدفع خصوم بوش الديموقراطيون الذين يملكون أغلبية في الكونغرس، باتجاه سحب القوات من العراق، ونددوا بإستراتيجية تمثل على حد قولهم التزاما لا نهاية له. حتى إن بعض أصدقاء بوش من الجمهوريين ليسوا مقتنعين ويعربون عن القلق من تأثير الملف العراقي على الانتخابات الرئاسية والبرلمانية للعام 2008.

ويأمل الديموقراطيون الذين لم يتمكنوا من فرض جدول زمني للانسحاب على بوش في 2007، في أن ينضم قسم من الجمهوريين إلى قضيتهم لدى افتتاح النقاش الذي يبدو إنه سيكون حاميا في الكونغرس الأسبوع المقبل حين تبدأ المناقشات حول تمويل الحرب.
XS
SM
MD
LG