Accessibility links

البشير يعلن استعداد حكومته لوقف إطلاق نار مع متمردي دارفور


أعلن الرئيس السوداني عمر البشير الجمعة في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الايطالي رومانو برودي استعداد حكومته للالتزام بوقف لإطلاق النار قبل استئناف مفاوضات السلام مع متمردي دارفور الشهر المقبل في ليبيا.
وقال البشير وقبل لقائه مع البابا بنديكتوس السادس عشر: "أعلنا استعدادنا لوقف إطلاق نار بحلول بدء المفاوضات، من أجل إحلال أجواء إيجابية تتيح التوصل إلى حل خلال المفاوضات."

وتابع :"أبدينا استعداد الحكومة السودانية للتفاوض مع المجموعات المتمردة في طرابلس، غير أنه ينبغي الضغط على جميع المجموعات التي لم تشارك في مفاوضات أبوجا لحثها على المشاركة في المرحلة المقبلة.

ووقعت مجموعة متمردة واحدة على اتفاق أبوجا عام 2006 والتقت المجموعات الأخرى مطلع أغسطس/آب في أروشا في تنزانيا لوضع برنامج مطالب مشتركة تمهيدا لمفاوضات سلام مع الخرطوم. ومن المقرر أن تجري هذه المفاوضات في 27 أكتوبر /تشرين الأول في ليبيا.

وقال البشير، في مؤتمر صحافي عقده في روما مساء الجمعة "أرغب في أن أقول إن المفاوضات التي ستبدأ في 27أكتوبر/ تشرين الأول في ليبيا ستؤدي إلى نتيجة".
وأكد الرئيس السوداني "نشهد كل يوم ظهور فصيل جديد، ومنشقين جددا وحتى مجموعات لا تتألف سوى من ثلاث سيارات".

ورأى البشير أن أزمة دارفور يمكن فقط أن تحل من خلال المفاوضات وليس بواسطة كبرى وسائل الإعلام كما تحاول بعض المجموعات المتمردة أن تفعل.

والتقى البابا على انفراد الرئيس السوداني على مدى 25 دقيقة في أول زيارة من نوعها يقوم بها رئيس سوداني، ثم اجتمع البشير لنصف ساعة بالمونسنيور دومينيك مامبيرتي وزير خارجية الفاتيكان.

وقال بيان صادر عن الفاتيكان أن البابا أعرب عن أمله القوي في نجاح المفاوضات المتعلقة بدارفور كي تفضي إلى وضع حد لمعاناة السكان وانعدام الأمن وليضمن لهم المساعدة الإنسانية التي يستحقونها.

وأعلن الفاتيكان إن الجو كان وقورا للغاية خلال هذا اللقاء مشيرا إلى الأهمية الكبرى لهذه الزيارة بالنسبة للسودان.

من جهته، قال برودي إن ايطاليا ستقوم بدور مهم من أجل السلام في دارفور، ولن تكتفي بمساهمة مالية بل ستوفر وسائل نقل وبنى لوجستية لقوات السلام فضلا عن برامج تدريب عناصر بعثة الأمم المتحدة في السودان.
XS
SM
MD
LG