Accessibility links

بوش يدعو الأميركيين إلى مساندة التغييرات التي أدخلها على سياسته في العراق


طلب الرئيس بوش من الأميركيين مساندة التغييرات التي أدخلها على سياسته في العراق بناء على توصيات رفعها إليه السفير رايان كروكر والجنرال ديفد بتريوس.

وقال بوش في رسالته الإذاعية الأسبوعية إن مزيداً من الانتصارات في العراق يؤدي إلى عودة عدد أكبر من الجنود المنتشرين فيه إلى الولايات المتحدة.

وأضاف: "المبدأ الذي يقود قراراتي المتعلقة بمستوى القوات في العراق هو العودة بعد النجاح، وهذا يعني أنه بمقدار ما نحقق من نجاح يمكن أن نعيد مزيداً من الجنود إلى بلادهم".

كما شدد الرئيس بوش على أهمية الانتصار في العراق بالنسبة إلى الولايات المتحدة وعلى أهمية الديمقراطية والاستقرار في المنطقة. وأضاف أن الفشل في بناء دولة في العراق يعزز احتمالات الاضطرار في المستقبل إلى إعادة إرسال قوات أميركية إليه لضبط الوضع فيه.

وأكد بوش أنه سيبقى مستعداً لأن يوفر للقادة الميدانيين كل الموارد التي يطلبونها في كل الحالات.

الديمقراطيون ينتقدون استراتيجية بوش

أما الديمقراطيون فحكموا على استراتيجية بوش بالفشل قائلين إنها أضاعت الوقت والموارد لأن رئيس الوزراء العراقي لم يتصرف كرجل دولة ولم يظهر استعدادا للوصول إلى تسوية. وأعرب قادة الحزب الديمقراطي عن معارضتهم لقرارات بوش وواصلوا المطالبة بانتهاج سياسة جديدة في العراق.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأميركي توم لانتوس: "بدلاً من أن يتصرف المالكي كزعيم للعراق بأكمله فإنه تصرف كواجهة للقوى الطائفية الشيعية".

واتهم لانتوس المالكي بترؤس تحالف شيعي يضم بعضاً من أسوأ الميليشيات الشيعية سمعة، وبعضاً من زعماء فرق الموت وزعماء العصابات الشيعية في العراق.

وأضاف لانتوس: "تحتاج الولايات المتحدة إلى اتجاه جديد في العراق والوضع يستدعي تغيير المسار. نحتاج إلى الخروج من العراق لمصلحة العراق ولمصلحتنا أيضا".
XS
SM
MD
LG