Accessibility links

أحزاب المعارضة الباكستانية ترحب بعودة بوتو وتأمل في عدم إبرامها اتفاقا مع مشرف


لقي قرار رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بنازير بوتو بالعودة إلى بلادها من المنفى ترحيبا حذرا من قبل أحزاب المعارضة الباكستانية التي أعربت عن أملها في ألا تبرم بوتو اتفاقا مع الرئيس برويز مشرف.

وكانت بوتو قد أعلنت الجمعة نيتها العودة إلى باكستان في الـ18 من الشهر المقبل بعد ثماني سنوات قضتها في لندن ودبي. ودعت بوتو إلى إرجاء الانتخابات الرئاسية إلى ما بعد الانتخابات البرلمانية المقررة مطلع العام، والتي تعتزم المشاركة فيها.

وتطالب بوتو مشرف بالتخلي عن منصبه كقائد للجيش قبل خوض انتخابات الرئاسة، الأمر الذي يعارضه الحزب الحاكم الموالي لمشرف. وتجري بوتو مباحثات مع مشرف منذ أسابيع للتوصل إلى صفقة لتقاسم السلطة، إلا أنها أعلنت الجمعة عن وصول هذه المحادثات إلى طريق مسدود.

ووصف رجا ظفر الحق رئيس حزب الرابطة الإسلامية في باكستان التي يتزعمها رئيس الوزراء السابق نواز شريف، الإعلان عن عودة بوتو بالنبأ السار ولكنه حذرها من أن أي تحالف مع الرئيس برويز مشرف سيضر بما وصفه بالنضال الديموقراطي.

من جهته قال لياقات بالوش أحد زعماء التحالف الإسلامي القوي إنه يرحب بعودة بوتو ولكنه سيعارض تلك العودة إذا تمت بموجب اتفاق مع مشرف.

وفي السياق ذاته، أبلغ الحزب الحاكم في باكستان الرئيس برفيز مشرف بنيته انتخابه رئيسا لفترة جديدة الشهر المقبل قبل عودة المعارضة الباكستانية بنازير بوتو من منفاها خارج البلاد.
لكن مشرف يرغب في إعادة انتخابه قبل إجراء الانتخابات التشريعية التي قد تفرز مجلسا تشريعيا معارضا له.


زوجة مشرف تعتزم الترشح للانتخابات الرئاسية

ووسط الجدل المحيط بإعادة انتخاب الرئيس الباكستاني برفيز مشرف، قررت زوجته صهباء أن ترشح نفسها للانتخابات الرئاسية، لتكون بديلاً لمشرف في حالة صدور قرار من محكمة العدل العليا يحظر خوضه الانتخابات.

XS
SM
MD
LG